صبا مبارك تروي أوجاع اللاجئين في رمضان

النجمة الأردنية تتولى بطولة مسلسل "عبور" مع فنانين أردنيين ومصريين وسوريين وعدد من اللاجئين.


قصص تلقي الضوء على معاناة اللاجئين


صبا مبارك تستكمل جهودها الفنية في دراما اللجوء

عمان - تشارك الفنانة الأردنية صبا مبارك في مسلسل سيعرض في موسم رمضان المقبل، بعنوان "عبور" الذي تدور أحداثه في عام 2015 في إطار اجتماعي بتطرقه لمعاناة اللاجئين.
ويشارك في بطولة المسلسل مجموعة من الفنانين المصريين والسوريين والأردنيين، بالإضافة إلى فريق تمثيل من اللاجئين الحقيقيين، وهو من تأليف ثريا حمدة وإخراج محمد الحكشي.
وتبدأ أحداث "عبور" عندما يصل طفل إلى مخيم للاجئين وحيدا فيصبح حلقة الوصل بين جميع الشخصيات والقصص التي يتناولها المسلسل. 
ويضع المسلسل يده على جراح اللجوء مقدما قصص بعض اللاجئين الذين لجأوا إلى المخيمات بحثا عن فرص جديدة للحياة.
ويناقش طريقة تفاعل اللاجئين مع العاملين والمتطوعين من خلفيات وجنسيات مختلفة، ويروي قصص العاملين في المخيم من جميع الجنسيات.
وتستكمل صبا مبارك في هذا المسلسل جهودها الفنية في إبراز معاناة اللاجئين، فقد قامت ببطولة فيلم "مسافر: حلب إسطنبول" الذي حظي باهتمام كبير وعرض في محافل فنية كثيرة.

 وفازت الفنانة الأردنية عنه بخمس جوائز خلال مشاركتها في سبعة مهرجانات دولية منها مهرجان أنطاليا السينمائي بتركيا، ومهرجان الفيلم العربي في كوريا، وسوق الفيلم الأوروبي بـمهرجان برلين السينمائي، وكذلك حصلت على جائزة أفضل ممثلة من مهرجان طريق الحرير السينمائي بأيرلندا عن دورها في الفيلم.
وتدور أحداث فيلم المخرجة التركية أنداش هازيندار اوغلو حول رحلة هروب فتاتين سوريتين إلى تركيا بسبب الصراع، بصحبة لاجئين آخرين أملا في الوصول إلى اوروبا.
ويروي "مسافر: حلب اسطنبول" قصة لينا الطفلة البالغة من العمر عشر سنوات والتي فقدت أفراد عائلتها في الحرب الدائرة في سوريا، فترحل مع جارتها مريم وشقيقتها الرضيعة في اتجاه تركيا بحثا عن ملاذ امن لتبدآ حياتهما هناك مع لاجئين آخرين.
وتدنو أحداث الفيلم كثيرا من الواقع، وباستثناء النجمة الأردنية صبا مبارك والممثل السوري همام حوت والطفلة روان سكاف، يتكون فريق الفيلم من عدد من اللاجئين السوريين الحقيقيين الذين لم يخوضوا من قبل تجربة التمثيل، لكنهم عاشوا أوجاع الحرب واللجوء ومعاناة البعد عن الوطن.