صدر نتفليكس يضيق بمشاركة كلمات السر

شبكة البث التدفقي تبلغ بعض المستخدمين بضرورة امتلاك حساب خاص بهم وتطلق اختبارا للتأكد من احقيتهم في استخدامه.


مشاركة كلمات السر تكبد شبكات البث التدفقي خسائر بـ9.9 مليار دولار

واشنطن – يبدو ان صدر شبكة البث التدفقي نتفليكس قد ضاق بمشاركة كلمات السر الخاصة بتشغيل منصّتها عبر الإنترنت خصوصا خارج حدود العائلة.

وأبلغ مستخدمون عن رسائل يطالعونها على الشاشة تقول "إذا لم تكن تعيش مع صاحب هذا الحساب، فأنت بحاجة إلى امتلاك حساب حتى تتمكن من المشاهدة".

وقال متحدث باسم الشركة الترفيهية في تصريح لشبكة بي بي سي البريطانية "هذا اختبار مصمم للمساعدة على التأكد من أن مستخدمي حسابات نتفليكس يمتلكون حق ذلك الاستخدام".

وتنظر نتفليكس في إمكانية اتخاذ قرار بتعميم ذلك الاختبار على كلّ مستخدمي المنصة.

وفي الاختبار المستحدث، يمكن للمستخدمين التحقق من السماح لهم بدخول الحساب عبر شفرة تُرسَل إلي مالك الحساب الاصلي في رسالة نصيّة أو على البريد الإلكتروني.

تحاول نتفليكس تقليص عدد مستخدمي المنصّة بشكل غير قانوني، رغم أنّ عدد هؤلاء المستخدمين غير معلوم على وجه الدقة.

وتسمح منصات بثّ عديدة -أمثال نتفليكس، وإتش بي أو غو، وأمازون برايم، وديزني بلس- لمستخدميها بتدشين أكثر من ملفّ تعريفي داخل الحساب الواحد، لكنها تشترط لذلك أن يقتصر استخدام تلك الملفات التعريفية على أفراد الأسرة.

وكان المؤسس نتفليكس المشارك، ورئيسها التنفيذي، ريد هاستنغز، قد قال عام 2016: "مشاركة كلمات السرّ أمر يجب أن نتعلم التعايش معه؛ فثمة مشاركات مشروعة، كالمشاركة مع الزوجة والأولاد. وعليه، فلا يوجد خط واضح".

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2019، قال مدير الإنتاج التنفيذي للشركة غريغ بيترز، إن الشركة تنظر مسألة مشاركة كلمات السر، دون الإعلان في ذلك الوقت عن خطط لإحداث تغيير في هذا الخصوص.

ويبدو ان الشبكة تخطط  لاستحداث أداة تكنولوجية جديدة تراقب المستخدمين  لمعرفة عدد المستخدمين الفعليين الذين ينتفعون من اشتراك واحد بالخدمة.

وكشف خبراء في مؤتمر تكنولوجيا المستهلك في مدينة لاس فيجاس، يناير/كانون الثاني 2020 عن تصنيع أداة تكنولوجية يطلق بإمكانها اختراق أي حساب للكشف عن عدد المستخدمين الذين يتشاركون خدماته.

وسجلت نتفليكس نحو 37 مليون اشتراك جديد عام 2020، وتحظى الشركة الآن بأكثر من 200 مليون مشترك حول العالم.

وأسهمت عوامل كارتفاع الأسعار، والإغلاق العالمي جرّاء تفشي وباء كورونا، وكذلك طرْح أفلام ومسلسلات مثل "تايغر كينغ"، و"ذا كوينز غامبيت"، إلى تحقيق نتفليكس عوائد تناهز قيمتها 26 مليار دولار، بحسب تقرير نشرته الشركة.

لكن نتائج بحث جديد كشف عن تكبد شبكات البث التدفقي خسائر تقدر بـ9.9 مليار دولار بحلول عام 2021 بسبب مشاركة كلمات السر.