'صراع العروش' ينذر بموت أبطاله في آخر فصوله

شبكة 'إتش.بي.أو' تعرض إعلانا تشويقيا للموسم الثامن والأخير من المسلسل الناجح 'غيم أوف ثرونز' يلمح لوفاة سانسا وآريا كاتلين ستارك وجون سنو.


الموسم الثامن بدءا من 14 أبريل


30 مليون مشاهد في الولايات المتحدة وملايين المعجبين في جميع أنحاء العالم

لندن - مع اقتراب موعد عرض الموسم الثامن والأخير من المسلسل الناجح "صراع العروش" "غيم أوف ثرونز" عرضت شبكة "إتش.بي.أو" الأميركية المنتجة لقطة تشويقية تظهر فيها شخصية جون سنو لكنها تحمل في طياتها نذر الموت.

وربما يكون هذا هو الانطباع التي تود الشبكة إيصاله للمشاهد عبر اللقطة التي عرضت على شاشة التلفزيون وقت الذروة مساء الأحد.

ومن المقرر بدء عرض الموسم الثامن في 14 أبريل/نيسان.

وتدور أحداث اللقطة، ومدتها دقيقة و28 ثانية، داخل قبو عشيرة وينترفل حيث يسمع المشاهد أصوات نيد وكاتلين ستارك فيما يمر جون سنو من أمام تمثالي الشخصيتين الراحلتين ضمن أحداث المسلسل.

وبعد ذلك تنضم شخصيتا سانسا وآريا ستارك إلى جون سنو وتسيران بجواره في القبو إلى أن يصلوا إلى ثلاثة تماثيل لهم مما يشير إلى وفاتهم.

والمسلسل الذي نال عدة جوائز إيمي هو الأكثر مشاهدة الذي تنتجه شبكة "إتش.بي.أو" إذ يتابعه 30 مليون مشاهد في الولايات المتحدة وله ملايين المعجبين في جميع أنحاء العالم.

وتعمل الشبكة على تطوير عدة مسلسلات تدور أحداثها في نفس العالم.

وقالت الشبكة، التي تملكها شركة "إيه.تي أند تي" في يونيو/حزيران إنها وافقت بالفعل على إنتاج حلقة تجريبية لمسلسل تدور أحداثه قبل آلاف السنين من أحداث "صراع العروش".

ويستند مسلسل "غيم أوف ثرونز" الناجح إلى روايات مارتن الصادرة بعنوان "إيه سونغ أوف أيس آند فاير" وتدور أحداثه في أجواء مملكة وستروس الخيالية.

وصور الكاتب "جورج مارتن" أحداث روايته التي تحوّلت لمسلسل في عالم خيالي بعيدا عن كوكب الأرض، وفيما يشبه العصور الوسطى.

وأغلب الأحداث تدور في قارة موحدة في إمبراطورية تنقسم لبضع ممالك، والممالك تنقسم لعائلات، والعائلات تتصارع للوصول إلى حكم المملكة، ومنها لحكم الإمبراطورية.

ويحتكم الصراع لعناصر الدهاء والذكاء والخدع والألاعيب السياسية وليس للبطش والقوة.