صوت لا جنس له لأول مرة في عالم التكنولوجيا

باحثون دنماركيون يطورون صوتا أطلقوا عليه اسم "كيو" بهدف مواجهة التمييز على أساس الجنس في تكنولوجيا الصوتيات.


أنظمة المساعد الافتراضي لغوغل ومايكروسوفت وأمازون بصوت نسائي


ابتكار يسمح باستخدامه كمساعد صوتي فعال

كوبنهاغن - ابتكر باحثون دنماركيون أول صوت لا جنس له في العالم أطلقوا عليه اسم "كيو"، بهدف تحسين التكنولوجيا الصوتية بعيدا عن التحيز الجندري لصالح المرأة.
وتتحدث أنظمة المساعد الافتراضي لغوغل ومايكروسوفت وأمازون بصوت نسائي فيما تتيح شركة آبل لمستخدميها اختيار صوت رجالي إضافة إلى الصوت الانثوي لمساعدها "سيري" فيما فسره البعض تمييزا جنسيا لصالح النساء، وإن كان معروفا أن المساعد الرقمي ليس له جنس محدد.
لكن الصوت "كيو" نفسه صمم بلا جنس محدد، ما يسمح باستخدامه كمساعد صوتي فعال في المستقبل.

وبحسب مواقع تقنية متخصصة، أوضحت جولي كاربنتر، التي شاركت في إنشاء "كيو": "يركز الصوت المبتكر على النقاش العالمي حول تصميم التكنولوجيا المبنية على النوع الاجتماعي، ولماذا تُتخذ هذه الاختيارات، وكيف يُدرّب الناس على توقعات حول أمور مثل الجدارة بالثقة والذكاء، وموثوقية تقنية مبنية على التحيزات الثقافية المتأصلة في نظام معتقداتهم حول مجموعة من الأفراد".
وأضافت "يعد كيو خطوة إلى الأمام في الابتكار الحقيقي، لأنه يفرض فحصا دقيقا لأنظمة الاعتقاد الموجودة".
وطور الباحثون هذا الصوت المثالي باستخدام خمسة أصوات لا تقع ضمن ثنائيات الذكور والإناث، وتم تعديل الصوت ونقله إلى نطاق محايد بين الجنسين.
وربما تلجأ شركات التكنولوجيا العملاقة إلى استخدام "كيو" لتتجنب تهما كثيرة بالتمييز على أساس الجنس لأن مساعديها الافتراضيين يحملون أسماء توحي بالأنثوية فضلا عن الصوت.