'صيد الريم' التونسي يصطاد أكبر جوائز المهرجان العربي للتلفزيون

قمرت
صيد ثمن

فاز المسلسل التلفزيوني التونسي "صيد الريم" بالجائزة الكبرى للمهرجان العربي للاذاعة والتلفزيون خلال "دورة القدس" التي شهدت نشاطات عدة اطار الاحتفال بمدينة القدس عاصمة للثقافة العربية عام 2009.
وفاز هذا العمل الذي عرض لاول مرة خلال شهر رمضان الماضي، في الدورة الـ14 للمهرجان التي اختتمت الخميس في قمرت الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية، بجائزة افضل نص.
كما منح جائزة مركز المراة العربية للتدريب والبحوث "كوثر" لعام 2009.
ويتناول المسلسل وهو من تأليف رفيقة بوجدي موضوع التحرش الجنسي بالمرأة العاملة ويطرح مشاكل الفتيات العاملات في مصانع الخياطة ويغوص بجرأة غير معهودة في معاناتهن النفسية وظروفهن الاجتماعية التي ظلت لزمن طويل من المواضيع المسكوت عنها.
وحصل على الجائزة الثانية ضمن مسابقة المسلسلات التلفزيونية الاجتماعية والكوميدية المسلسل المصري "قلب ميت" فيما منحت لجنة تحكيم المهرجان الجائزة الثالثة مناصفة للمسلسل الجزائري "موعد مع القدر" والكويتي "فضة قلبها ابيض".
وفي اطار مسابقة البرامج التلفزيونية حول القدس التي يحتفي بها الاتحاد هذا العام حصل البرنامج التونسي "مسافر زاده الابداع" على الجائزة الاولى.
ومنحت الجائزة الثانية مناصفة للبرنامج الكويتي "سور القدس العظيم" والفلسطيني "طلات مقدسية" وكانت الجائزة الثالثة من نصيب البرنامج المصري "البحث عن الظل الاخر للمدينة".
وعرضت خلال المهرجان افلام وثائقية حول مدينة القدس.
كما نظم ايضا لقاء حول "القدس في الاعمال الوثائقية العربية" اجمع المشاركون فيه على اهمية الارتقاء بمستوى الانتاجات السينمائية حول هذه المدينة ودعوا الى "ضرورة توفير الارصدة اللازمة لذلك".
وكان صلاح الدين معاوى المدير العام لاتحاد اذاعات الدول العربية اشار الى ان الاحتفاء بالقدس يرمي الى "تحسيس الاعلاميين العرب باهمية ان تكون القدس حاضرة بقوة في مختلف الانتاجات الاعلامية العربية".
في المقابل اكد عدنان الحسيني محافظ مدينة القدس "على البعد الثقافي في هذه الاحتفالية رغم مظاهر الحصار ومساعي اسرائيل لتهويد المدينة والتخطيط لتزوير التاريخ والقضاء علي عروبة القدس".
وفي مسابقة البرامج الاذاعية منحت لجنة التحكيم الجائزة الاولى مناصفة للبرنامج المصري "القدس العربية" والسوري "من دمشق الى القدس رحلة شوق" وحصل البرنامج الاردني "زهرة مدائن الدنيا" والعراقي "الرقم المطلوب" على الجائزة الثانية فيما حصل البرنامج السعودي "رسائل الى ضمير العالم" على الجائزة الثالثة.
وفي سياق الاحتفاء بالقدس منحت كذلك جوائز موازية حصل عليها البرنامج الفلسطيني "جذور في القدس" والسعودي "زهرة المدائن قبة الصحراء".
وفي مسابقة المسلسلات التاريخية حصل المسلسل القطري "ابو جعفر المنصور" على الجائزة الاولى وفاز مخرجه التونسي شوقي الماجري "بجائزة افضل اخراج".
وفاز بالجائزة الثانية المسلسل اللبناني "بهلول اعقل المجانين" ومنحت الثالثة مناصفة للمسلسل المصري "ظل المحارب" والسعودي "الرحال الاندلسي ابن قزمان".
وفي مجال المنوعات التلفزيونية حصل برنامج "كوميديا شو" (المغرب) على الجائزة الاولى و فاز برنامج "القصر" (مصر) على الجائزة الثانية فيما منحت الجائزة الثالثة مناصفة لبرنامجي "ليالي السمر" (ابو ظبي) و "درب الليوان" (قطر).
وفي مسابقة افضل فيلم تلفزيوني، فازت بالجائزة الاولى السهرة التلفزيونية التونسية "شوفلي حل في راس العام" بينما منحت الجائزة الثانية مناصفة للسهرة المصرية "نور الظلام" والسورية "خلف الاسوار" فيما حازت على الجائزة الثالثة سهرة "علي يدي وعلي ما يديش" (الجزائر) و"امي تاجة" (المغرب).
وضمن مسابقة "الدراما الاذاعية" فاز البرنامج اللبناني "ابنتي الغالية" بالجائزة الاولى في حين حصلت الاذاعة السورية على الجائزة الثانية عن برنامج "محكمة الضمير".
وفي مجال البرامج الثقافية الموجهة للاطفال حصل برنامج "الصغار كبار" (البحرين) على الجائزة الاولى ومنحت الجائزة الثانية لبرنامج "الاصدقاء والكنز" (دبي) والجائزة الثالثة للبرنامج "ملتقى الصغار" (سلطنة عمان).
ومنحت لجنة التحكيم جائزة "الاداء المتميز" للفنانة الكويتية سعاد عبدالله عن دورها في مسلسل "فضة قلبها ابيض" والمقدمة السورية صباح بركات عن برنامج "محكمة الضمير" فيما حصل المخرج العراقي رائد حداد على جائزة "افضل اخراج" عن البرنامج الاذاعي "الرقم المطلوب".
ومنحت في اطار المهرجان جوائز موازية للمسلسل المصري "اسمهان" واللبنانين "قمر بني هاشم" و"درب الاقصى" والسوري "الحوت" والاردني "قطار الزهور".
واسند مركز المراة العربية للتدريب والبحوث جائزة افضل عمل اذاعي حول المرأة مناصفة للبرنامج المغربي "تحريات" واللبناني "ابنتي الغالية".
وشارك في المهرجان الذي ينظم منذ 1981 كل سنتين، 214 عملا اذاعيا وتلفزيونيا من انتاج هيئات خاصة وحكومية من الدول العربية الاعضاء في الاتحاد الذي يتخذ من تونس مقرا له.