ضاحي خلفان يحاضر عن "التجربة الإتحادية" في مجلس محمد خلف 

نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي يتحدث عن التجربة الاتحادية للدولة الإمارات العربية المتحدة والدور الذي لعبه الشيخ زايد في نجاحها بالتعاون مع أخوانه حكام الامارات.


التجربة الاتحادية خلقت إرثاً قيادياً نموذجيا ًجسده الشيخ زايد في مبادئ وقيم وأخلاق ورعاية


التجربة الاتحادية منحت الإمارات قوة ناعمة في علاقاتها الداخلية والخارجية

أبوظبي ـ نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي العهد، مساء الاثنين، محاضرة في مجلس محمد خلف في منطقة الكرامة بأبوظبي، تحت عنوان "التجربة الإتحادية"، قدمها الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، حيث تحدث فيها عن التجربة الاتحادية للدولة الإمارات العربية المتحدة والدور الذي لعبه الشيخ المؤسس زايد بن سلطان آل نهيان، في نجاحها بالتعاون مع أخوانه حكام الامارات، وقد أدار الحوار فيها الإعلامي حامد المعشري.
وقال الفريق ضاحي خلفان خلال المحاضرة: إن الشيخ زايد كانت له نظرة في أن يكون اتحاد الإمارات تساعياً، ثم تحول إلى اتحاد سباعي ضم الإمارات السبع، وكان لحكمته وسعة صدره الدور الاكبر في تشكيل النواة الأولى للاتحاد، متطرقاً إلى الاحترام والود والتقدير الذي كان يربط الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مع أخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، والذي يعطي أعظم الأمثلة في العلاقة الطيبة وعمق المشاعر وقيم الأخوة بين هذين القائدين العظيمين اللذين حولا فكرة الإتحاد إلى واقع.
كما تحدث عن الدور الذي لعبه الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في بداية عهده وإيمانه الراسخ والقوي في الاتحاد وتمسكه به وكيف كان حلقة الوصل بين القادة، وأثر هذا الدور في ترسيخ الاتحاد ونجاح التجربة الاتحادية.

وتحدث الفريق ضاحي خلفان عن التجربة الاتحادية وكيف خلقت إرثاً قيادياً نموذجيا ًجسده الشيخ زايد في مبادئ وقيم وأخلاق ورعاية منحت الإمارات قوة ناعمة في علاقاتها الداخلية والخارجية، مشيراً إلى تجربته الشخصية في الذكرى التاريخية لرفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة، لأول مرة، والشعور الرائع الذي انتابه من هذا الحدث العظيم، وأثر التجربة الاتحادية في التنمية البشرية التي رفعت الدولة في وقت قياسي من الأمية إلى مصاف العالمية والتطور والتقدم في مجالات الحياة كافة.
واختتم الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، متحدثا عن المراحل التي مرت بها التجربة الاتحادية منذ انطلاقها من 47 عاما ًإلى ما وصلت إليه اليوم من تطور وتقدم وتميز، حيث أصبحت الإمارات نموذجاً يحتذى به وتجربة ناجحة يسعى الكثيرون للاستفادة منها.
شهد المحاضرة اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس اللجنة، وعبيد خلفان المزروعي مدير إدارة التخطيط والمشاريع في اللجنة، والعقيد مروان ناصر نائب مدير مكتب نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، والمقدم زيد الصابوني مدير مكتب الشؤون الإعلامية والرائد عبدالله بورقيبة مدير إدارة السكرتاريا في مكتب نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، والوكيل أول عمار الكعبي من الأمن الخاص بالفريق، إلى جانب عدد من أهالي المنطقة ورواد المجلس من المثقفين والكتاب والشعراء والإعلاميين والفنانين.