طرزان يلبي نداء البرية في مغامرة سينمائية جديدة

'كان الأمر صعبا بدنيا'

لوس أنجليس - ربما غادر طرزان الأدغال لكن نداء البرية كان أقوى من أن يتمكن البطل البارع في القفز والتأرجح بالحبال مقاومته ليعود في فيلم جديد إلى الغابات الأفريقية ليجد نفسه في سباق مع الزمن لإنقاذ زوجته المخطوفة وشعب الكونغو.

ويبدأ عرض فيلم "ذا ليجيند اوف طرزان" في دور العرض الأميركية الجمعة ويحكي عن طرزان -الذي يلعب دوره الممثل السويدي ألكسندر سكارسغارد، الذي يعيش باسم جون كلايتن في ضيعة في انكلترا إبان العصر الفيكتوري والمتزوج بجين، التي تلعب دورها الممثلة مارغو روبي.

لكن دعوة إلى الكونغو تعود بآل كلايتن إلى الغابات حيث يتعرضان لكمين تختطف فيه جين على يد ليون روم -ويلعب دوره كريستوف والتز- المكلف بتسليم طرزان لزعيم قبلي مقابل الماس.

وقالت الممثلة مارغو روبي "يدور (الفيلم) أكثر عن القصة الأصلية لكن بشكل معكوس لذا نعود إلى الكونغو بدلا من البدء هناك".

وعمل الممثل سكارسغارد -المعروف بلعب دور مصاص دماء في مسلسل "ترو بلد" على بناء عضلاته طوال تسعة أشهر حتى يجسد قوة بطل الغابة وخفته المشابهة لخفة الحيوانات.

وقال سكارسغارد "التحول (في الأدوار) كممثل دائما مثير".

"كان الأمر صعبا بدنيا وأيضا عقليا في بعض الأحيان بسبب الانعزال عن الأصدقاء والأهل لتسعة أشهر. ولم يكن صعبا بطريقة ما لأني كنت متحمسا ومدفوعا".

وقصة طرزان التي تستند إلى كتب إدجار رايس بوروز مستوحاة من القصة الحقيقية للمؤرخ الأميركي الأفريقي جورج واشنطن وليامز الذي سافر إلى الكونغو وأدان الملك ليوبولد الثاني ملك بلجيكا لمعاملته القاسية والوحشية للشعب الكونغولي.

وفي الفيلم يلعب صامويل إل جاكسون دور وليامز الذي يساعد في إنقاذ الشعب الكونجولي من استعباد الجيش البلجيكي.

وقال جاكسون "إنها طريقة لمنح (الفيلم) بعض الدقة التاريخية".