'طفيلي' يصنع المجد لكوريا الجنوبية في ليلة هوليوود الكبيرة

أول فيلم غير ناطق بالإنكليزية للمخرج بونغ جون يحصد جائزة الأوسكار الكبرى لأفضل عمل روائي دولي.


فيلم 'الأيرلندي' يخرج خالي الوفاض


'طفيلي' حصد من قبل جوائز عالمية


براد بيت يفوز لأول مرة بأوسكار للتمثيل بعد 30 عاما في صناعة السينما

لوس أنجليس - فاز فيلم الكوميديا السوداء الكوري الجنوبي "طفيلي" (باراسايت) بجائزة أوسكار أفضل فيلم دولي مساء الأحد، ليصبح أول فيلم غير ناطق بالإنكليزية يحصد اللقب الأرفع بمجال السينما.
والفيلم الذي يستعرض كيف يقحم محتالون أنفسهم في حياة عائلة ثرية وما يتبع ذلك من عواقب كان يعتبر المرشح الأبرز للجائزة بعدما فاز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي في العام الماضي وكذلك جائزة غولدن غلوب وجائزة نقابة ممثلي الشاشة الشهر الماضي.
وحقق الفيلم إيرادات جيدة في دور السينما بعد أن حصد أكثر من 161 مليون دولار بأنحاء العالم من بينها 30 مليونا في أميركا الشمالية.
وقال مخرج ومؤلف الفيلم بونغ جون هو الشهر الماضي إن الجوائز أثبتت أن الأفلام الدولية تكسر حاجز اللغة مع الجمهور.

خواكين فينيكس
خواكين فينيكس أفضل ممثل عن دوره في فيلم 'الجوكر'

وقال "يمكننا أن نشكر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي وخدمات البث، المجتمع بأكمله شعر بتراجع حواجز اللغة هذه وربما استفاد (طفيلي) من هذا التوجه العالمي".
وقال بونغ وهو يتسلم جائزة أفضل مخرج "لم اتخيل أني سأفوز".
وأبدى احترامه لزملائه الأربعة الآخرين الذين رشحوا للجائزة قائلا "أتمنى لو حصلت على منشار وقسمت الأوسكار إلى خمسة (أجزاء) وتقاسمتها معكم جميعا".
وغيرت أكاديمية فنون وعلوم السينما هذا العام اسم الجائزة من أفضل فيلم أجنبي إلى أفضل فيلم روائي دولي لتعكس المزيد من الايجابية والشمول تجاه الأفلام المنتجة خارج هوليوود.

رينيه زيلويغر
رينيه زيلويغر أفضل ممثلة عن فيلم 'جودي'

وفاز خواكين فينيكس بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن دوره في فيلم "الجوكر" وحصل فينيكس على الجائزة عن أدائه المرعب كشخص وحيد منعزل يصبح أحد أشهر أشرار كتب الرسوم المصورة بالعالم "الجوكر".
وفاز فينيكس (45 عاما) بالجائزة بعد أن رشح لها ثلاث مرات سابقة، ليتوج بذلك موسما حافلا بالجوائز حصد فيه كل الجوائز الكبرى عن الدور.
وفازت رينيه زيلويغر بجائزة أفضل ممثلة عن فيلم "جودي" عن تجسديها دور المغنية الأميركية الراحلة جودي غارلند.
وهذه ثاني جائزة أوسكار تفوز بها زيلويغر (50 عاما) من بين أربع ترشيحات.

لورا ديرن
لورا ديرن افضل ممثلة مساعدة

وحصدت زيلويغر عن هذا الدور جائزة جولدن جلوب وجائزة نقابة ممثلي الشاشة وجائزة الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا). 
ونال فيلم (1917) عن الحرب العالمية الأولى ثلاث جوائز أوسكار لأفضل تصوير وأفضل مؤثرات بصرية وأفضل صوت فيما منح فيلم "ذات مرة في هوليوود" (وانس ابون أتايم إن هوليوود) الممثل براد بيت جائزة الأوسكار عن دوره كممثل مساعد.
وهذه أول مرة يفوز فيها بيت (56 عاما) بجائزة أوسكار للتمثيل بعد 30 عاما في صناعة السينما. وسبق أن فاز بيت بإحدى جوائز أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية كمنتج في 2014 لأفضل فيلم وهو " عبد لاثني عشر عاما" (12 يرز أسليف).
ولعب بيت في فيلم "ذات مرة في هوليوود" دور دوبلير لنجم تلفزيوني بدأ نجمه في الأفول ويجسده الممثل ليوناردو دي كابريو.

براد بيت
أفضل ممثل مساعد

وقال بيت على المسرح لدى تسلمه الجائزة "أنا مندهش بعض الشيء" واضاف "لست الشخص الذي أنظر للوراء ولكن هذا يجعلني أفعل ذلك". 
وفازت لورا ديرن لأول مرة بالأوسكار عن دورها كممثلة مساعدة في فيلم "قصة زواج" (ماريدج ستوري) وهذه هي أول جائزة أوسكار تفوز بها ديرن (52 عاما) خلال حياتها المهنية الممتدة لأكثر من أربعين عاما عن دورها كمحامية طلاق.
وكانت ديرن واحدة من أبرز المرشحات للجائزة بعد فوزها بجائزة جولدن جلوب أفضل ممثلة مساعدة وجائزة نقابة ممثلي الشاشة أفضل ممثلة مساعدة.
وفاز فيلم "قصة لعبة الجزء الرابع" (توي ستوري 4) بجائزة أوسكار أفضل فيلم رسوم متحركة.
وخرج فيلم "الأيرلندي" (ذي أيرشمان) من إنتاج شركة نتفليكس الذي يتناول عالم المافيا ورشح لعشر جوائز أوسكار من حفل توزيع الجوائز خالي الوفاض.