طلاب اماراتيون يدرسون بعمق القمر الاصطناعي البيئي 'مزن سات'

القمر الإصطناعي المصغر المنطلق بنجاح من قاعدة بليسيتسك الروسية يدرس الغلاف الجوي للأرض، وطلبة بجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا سيقومون بمعالجة وتحليل بيانات يرسلها 'مزن سات'.


'مزن سات يرصد الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري

أبوظبي - انطلق قبل قليل بنجاح من قاعدة بليسيتسك الفضائية الروسية الصاروخ "سويوز" الذي يحمل القمر الإصطناعي "مزن سات" إلى مداره في رحلته العلمية لدراسة الغلاف الجوي للأرض.
ويأتي إطلاق القمر الاصطناعي البيئي المصغر "مزن سات" ضمن خطط برنامج التعليم الفضائي بالجامعات التابع لوكالة الإمارات للفضاء والهادف إلى تأسيس بنية تعليمية وعلمية متكاملة وتطوير الكوادر الوطنية الشابة وتشجيعهم على العمل في قطاع الفضاء من خلال توفير فرصة فريدة للطلبة لتحويل المعرفة النظرية المكتسبة إلى ممارسة وتطبيق عملي مدعوم بتجارب ملهمة من أبرز المهندسين وخبراء هندسة الفضاء في الدولة.
وسيتولى فريق من طلبة الدراسات العليا في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والجامعة الأميركية في رأس الخيمة برصد ومعالجة وتحليل البيانات التي يرسلها "مزن سات" إلى المحطة الأرضية الرئيسية في مختبر الياه سات في جامعة خليفة والمحطة الأرضية الفرعية في الجامعة الأميركية في رأس الخيمة.
وقام فريق العمل خلال الشهرين الماضيين بإنجاز كافة الاختبارات والتجارب النهائية التي تسبق عملية الإطلاق بما في ذلك اختبارات التوافق والجاهزية واختبار الفراغ الحراري البيئي وكذلك اختبارات الاهتزاز للاستعداد النهائي للإطلاق.

ويصنف "مزن سات" ضمن فئة الأقمار الاصطناعية النانومترية حيث تبلغ أبعاده 10 × 10 × 30 سنتيمترا ووزنه 2. 7 كيلوغرام واستغرقت عمليات تطويره ثلاث سنوات عمل خلالها الطلبة على المراحل المختلفة من المشروع وشملت وضع خطة العمل وتطوير وتنفيذ التصاميم اللازمة ثم القيام بتطوير وتصنيع الأجزاء الرئيسية للقمر بالإضافة إلى المحطة الأرضية والكاميرا الرقمية.
وشارك الطلبة أيضا بإجراء التجارب والاختبارات للـتأكد من جاهزية الأجهزة العلمية التي سيحملها وكذلك قدرته على تلقي الأوامر وإرسال البيانات والصور المطلوبة بنجاح كما طور الطلاب الخوارزميات الخاصة بمعالجة البيانات العلمية التي سيلتقطها القمر.
وسيقوم "مزن سات" عند وصوله إلى مداره بعملية رصد الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري مثل غاز الميثان وثاني أوكسيد الكربون وقياس توزيعهما في الغلاف الجوي.
أعلنت الإمارات أن "مسبار الأمل" الذي أطلقته نحو الفضاء يوم 20 تموز/يوليو، قطع نحو خمس المسافة المقررة إلى المريخ.
وتهدف المهمّة التاريخية الى تقديم صورة شاملة عن ديناميكيّات الطقس في أجواء الكوكب وتمهيد الطريق لتحقيق اختراقات علميّة، فالمسبار جزء لهدف أكبر هو بناء مستوطنة بشرية على المرّيخ خلال الأعوام المئة المقبلة.
وتريد الإمارات أيضاً أن يكون المشروع مصدر إلهام للشباب العربي، في منطقة غالباً ما تعاني نزاعات وأزمات اقتصاديّة.
ووحدها الولايات المتحدة والهند والاتحاد السوفياتي السابق ووكالة الفضاء الأوروبية نجحت في إرسال بعثات إلى مدار الكوكب الأحمر، في حين أطلقت الصين أوّل مركبة فضائية للمريخ في أغسطس/آب الماضي.