ظريف يلغي زيارة للنمسا لرفعها علم إسرائيل على مبان حكومية

التصعيد العسكري الإسرائيلي في غزة والقدس يرخي بظلاله على الجهود الدبلوماسية الرامية لإعادة واشنطن وطهران للاتفاق النووي من خلال مفاوضات نووية غير مباشرة ترعاها النمسا.


دعم النمسا للعدوان الإسرائيلي على غزة يثير غضب إيران

زوريخ - قالت وزارة الخارجية النمساوية اليوم السبت إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ألغى زيارة إلى نظيره النمساوي ألكسندر شالنبرغ لإبداء استيائه من قيام حكومة المستشار سيباستيان كورتس برفع العلم الإسرائيلي في فيينا تضامنا مع إسرائيل.

وقالت متحدثة باسم شالنبرغ إنه كان من المفترض أن يلتقي ظريف مع نظيره النمساوي لكنه ألغى الزيارة، مؤكدة صحة ما ورد في صحيفة 'دي برس'.

وقالت المتحدثة "نأسف لذلك ونأخذه بعين الاعتبار، لكن بالنسبة لنا من الواضح تماما أنه عندما تطلق حركة حماس ما يزيد على 2000 صاروخ على أهداف مدنية في إسرائيل فلن نلتزم الصمت".

وتدير حماس قطاع غزة الذي يتعرض للقصف الإسرائيلي. وأطلقت فصائل فلسطينية وابلا من الصواريخ على إسرائيل في أسوأ تصعيد للعنف منذ سنوات.

ويأتي الخلاف بينما تجري في فيينا محادثات لمحاولة إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى الغربية الذي وافقت فيه إيران على كبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات.

وانسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب من الاتفاق عام 2018، مما دفع إيران إلى البدء في التخلي عن التزاماتها بموجب الاتفاق.

وكان كورتس المؤيد بشدة لإسرائيل، قد وصف رفع العلم الإسرائيلي فوق مبنى المستشارية الاتحادية أمس الجمعة بأنه تعبير عن التضامن في ظل الاشتباكات العنيفة، لكن عباس عراقجي الذي يقود الوفد الإيراني في محادثات فيينا، انتقد هذه الخطوة.

وكتب عراقجي على تويتر "فيينا هي مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية والأمم المتحدة، وكانت النمسا حتى الآن راعيا للمفاوضات... أمر صادم ومؤلم أن نرى علم النظام المحتل، الذي قتل بوحشية عشرات المدنيين الأبرياء ومنهم العديد من الأطفال في أيام قليلة، فوق المكاتب الحكومية في فيينا. نحن نقف إلى جانب فلسطين".

ويأتي الموقف الإيراني بعد يوم من توجيه الرئاسة التركية انتقادات عنيفة للنمسا بسبب رفعها العلم الإسرائيلي على عدد من المباني الحكومية، حيث هاجم إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئاسة التركية أمس الجمعة رئيس الوزراء النمساوي لسماحه برفع علم إسرائيل فوق مبنى رئاسة الوزراء، واصفا الفعل بأنه "غير أخلاقي".

وغرد كالين على حسابه الرسمي بتويتر قائلا "تعبيرا عن دعمه لإسرائيل، رفع رئيس وزراء النمسا علم إسرائيل فوف مبنى رئاسة الوزراء، إنها النقطة التي يصمت فيها صوت العقل والضمير والإنسانية"، مضيفا "كلما تصرفتم بهذا الشكل فإن إسرائيل ستتمادى في هجماتها المتهورة ضد الفلسطينيين".

ورفعت النمسا وكذلك سلوفينيا العلم الإسرائيلي على عدد من المباني الرسمية الجمعة تضامنا مع إسرائيل التي تتعرض لهجمات صاروخية من قطاع غزة ردا على هجماتها في القدس وعلى غاراتها على القطاع وعدوانها المتوصل في الضفة الغربية المحتلة.