ظهور أعراض جانبية على متلقي لقاح 'كوفاكسين' الهندي

الحكومة الهندية تكشف عن ظهور آثار جانبية على 52 من العاملين في المجال الصحي بعد تلقيهم لقاحا لم يستكمل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية.


ثغرات تقنية في تطبيق 'كو- وين' المخصص لتوفير معلومات حول التطعيم


نقل أحد المتلقين للقاح 'كوفاكسين' الى العناية المركزة

نيودلهي - كشفت الحكومة الهندية عن ظهور آثار جانبية على 52 من العاملين في المجال الصحي، السبت، في العاصمة نيودلهي بعد تلقيهم لقاحا محلي الصنع ضد فيروس كورونا.
وتستخدم الهند مطعومين ضد فيروس كورونا، الأول هو لقاح "كوفيشيلد" الذي أنتجه معهد الأمصال الهندي، وطورته جامعة أكسفورد وشركة "أسترازينيكا" البريطانية، والآخر هو لقاح "كوفاكسين" المحلي وأنتجته شركة "بهارات بيوتيك" الهندية بالتعاون مع الوكالات الحكومية.
وبدأت الهند حملة تلقيح بواسطة اللقاح "كوفاكسين" على الرغم من عدم استكمال تجاربه السريرية، إلا أن الحكومة تؤكد أنه آمن وفاعل.
وسلّطت منظمة "أول إنديا دراغ آكشن نتورك" المستقلة، الضوء على مخاوف أبداها خبراء، معربة عن "صدمتها" و"استغرابها" إزاء المصادقة الطارئة على لقاح "كوفاكسين".
وأعطت الهند "مصادقة طارئة" على استخدام لقاح "كوفاكسين" المحلي، على الرغم من أن المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لم تستكمل بعد.


من المتوقع أن تختفي هذه الأعراض بنفسها بعد مرور بعض الوقت
 

واعتبر برابير تشاترغي اخصائي الطب المجتمعي في الهند أن عدم نشر بيانات نتائج اللقاح يثير "قلقا بالغا لدى الأطباء وكبار الأخصائيين والعلماء".
وظهرت آثار جانبية خفيفة على 51 شخص، بما في ذلك ضيق في الصدر، بينما يعاني أحد الحالات من أعراض خطيرة من "حالة الآثار العكسية التالية للتطعيم"، في اليوم الأول من طرح اللقاح المحلي الصنع على مستوى البلاد.
وتم نقل حارس الأمن في "معهد العلوم الطبية لعموم الهند" إلى العناية المركزة، بعد أن أصيب بصداع وطفح جلدي وضيق في التنفس واضطرابات في ضربات القلب.
وقال مسؤول في المعهد إن: "أحد الحراس أصيب برد فعل تحسسي بعد تلقيه لقاح فيروس كورونا، وتم وضعه تحت الملاحظة في المستشفى".
وأعلن وزير الصحة الهندي، هارش فاردهان، الخميس، في سلسلة من التغريدات عبر موقع تويتر أن اللقاحات آمنة.

لقاح
وزارة الصحة الهندية تعتبر أن اللقاحات آمنة

وقال: "بعد تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، قد يعاني بعض الأفراد من آثار جانبية، مثل الحمى الخفيفة والألم في موقع الحقن وألم في الجسم، وهذا مشابه للآثار الجانبية التي تحدث بعد بعض اللقاحات الأخرى".
وأوضح أنه: "من المتوقع أن تختفي هذه الأعراض بنفسها بعد مرور بعض الوقت"، مضيفا أن اللقاح لا يسبب العقم.
وبسبب بعض الثغرات التقنية في تطبيق "كو- وين" الإلكتروني الذي طورته وزارة الصحة لتوفير معلومات حول التطعيم، أعلنت محافظة "ماهاراشترا" تعليق حملة اللقاح حتى 18 يناير/كانون الثاني.
وخلال اليوم الأول من بدء أكبر حملة تطعيم على مستوى البلاد ضد فيروس كورونا، تلقى أكثر من 191 ألف شخص التطعيم.
وتأتي الهند، التي يقترب عدد سكانها من 1.4 مليار نسمة، في المركز الثاني لأكثر البلاد المتضررة من جائحة كورونا، خلف الولايات المتحدة.
وبلغ عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في الهند حتى الأحد أكثر من 152 ألفا و311، بينما تجاوزت الإصابات 10 ملايين و558 ألفا و710 حالة، أما المتعافين فبلغ عددهم 10 ملايين و196 ألفا و885، بحسب موقع "وورلد ميتر" المعني برصد ضحايا الوباء بالعالم.