عدوى تسريب البيانات بالجملة تضرب لينكدإن بعد فيسبوك

متسللون يعرضون للبيع أرشيفًا يحتوي على بيانات نصف مليار مستخدم للشبكة الاجتماعية المهنية تتضمن المعرفات والأسماء الكاملة والألقاب المهنية وعناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وغيرها من المعلومات الشخصية.


البيانات المسربة لا تحتوي على تفاصيل بطاقة الدفع ولا كلمات مرور

واشنطن – فيما لا يزال المستخدمون تحت صدمة تسريب نصف مليار من بياناتهم على فيسبوك، عرض قراصنة عددا مماثلا من بيانات لينكد إن للبيع في الأنترنت.

والنبأ السيء أعلنته المنصة الاجتماعية المهنية المملوكة لشركة مايكروسوفت الجمعة.

ونشر المتسللون أرشيفًا يحتوي على بيانات قالوا: إنها تتضمن معرفات  الشبكة الاجتماعية المهنية والأسماء لكاملة والألقاب المهنية وعناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف وغيرها من المعلومات الشخصية في منتدى قراصنة شهير.

وتتضمن مجموعة البيانات أيضًا روابط لحسابات وحسابات أخرى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وعلاوة على ذلك، قام المتسللون أيضًا بتسريب مليوني سجل آخر كعينة لإثبات صحة المعلومات وتقديم عرض تشويقي للبيانات.

ويمكن للمستخدمين في المنتدى عرض عينات بقيمة 2 دولار تقريبًا من أرصدة المنتدى.

وبالنظر إلى أن البيانات المسربة لا تحتوي على تفاصيل بطاقة الدفع ولا كلمات مرور، فهي أقل قيمة للمهاجمين ولن تباع بمبلغ كبير عبر شبكة الويب المظلمة.

ومع ذلك، فهي تحتوي على معلومات شخصية قيمة (معلومات مكان العمل، والبريد الإلكتروني، وروابط الحساب الاجتماعي)، وهذا هو سبب عدم نشرها مجانًا.

نشر البيانات لم يكن بسبب خرق للمنصة بل تم جمع البيانات من الموقع

ويؤكد المشرفون على المنصة أن نشر البيانات لم يكن بسبب خرق للمنصة بل تم جمع البيانات من الموقع.

كما رددت المنصة الاجتماعية المهنية تعليقات فيسبوك بأن أي إساءة استخدام لبيانات أعضاء المنصة عن طريق الجمع تنتهك شروط الخدمة الخاصة بها.

وقالت المنصة "عندما يحاول أي شخص أخذ بيانات الأعضاء واستخدامها لأغراض لم توافق عليهاالشبكة وأعضائها، فإننا نعمل على إيقافهم ومحاسبتهم".

وكان موقع بيزنس إنسايدر قد ذكر الأسبوع الماضي أن أرقام هواتف وتفاصيل أخرى من ملفات تعريف 500 مليون من مستخدمي فيسبوك متاحة في قاعدة بيانات عامة.

وأخرج للعلن هذا التسريب الذي يعد الأضخم في تاريخ الشركة بنشر الموقع السبت تقريرا عن عملية القرصنة الضخمة.
وقالت فيسبوك في منشور الثلاثاء إن "جهات خبيثة" حصلت على البيانات قبل سبتمبر/أيلول 2019 عن طريق "استخلاص" الملفات الشخصية باستخدام ثغرة أمنية.

وقال متحدث باسم شركة فيسبوك الأربعاء إن الشركة لم تخطر أكثر من 530 مليون مستخدم تم الحصول على بياناتهم من خلال إساءة استخدام خاصية قبل عام 2019 وتم الإعلان عنها مؤخرا في قاعدة بيانات، وليس لديها حاليا خطط للقيام بذلك.