عودة شحنات الغاز المسال تكشف حجم التقارب القطري الإماراتي

ناقلة غاز طبيعي مسال حمّلت شحنة من قطر إلى الإمارات تعلن عودتها للنشاط بين البلدين وهو ما يسلط الضوء على تحسن في العلاقات بين الدوحة وابوظبي.


تقارب بين قطر والامارات ملحوظ منذ قمة العلا

الدوحة - أعلنت ناقلة غاز طبيعي مسال حمّلت شحنة من قطر اتجاهها إلى الإمارات ، لتكون أول شحنة من نوعها منذ منتصف 2017، عودتها للنشاط بين البلدين وهو ما يسلط الضوء على تحسن في العلاقات بين الدوحة وابوظبي.
أحيانا ما تغير ناقلات الغاز الطبيعي المسال وجهتها، لكن في حالة إتمام عملية الشحن هذه، فستكون هذه أول مرة تُشحن فيها شحنة غاز طبيعي مسال قطرية إلى الإمارات منذ مايو/أيار 2017 بحسب ما أظهرته بيانات لتتبع السفن من رفينيتيف أيكون وشركة المعلومات كبلر.
وكانت الإمارات ودول أخرى بالمنطقة قد قطعت العلاقات مع قطر في منتصف 2017 على خلفية اتهامات للدوحة بدعم الإرهاب، وهي التهمة التي تنكرها الدوحة دائما.
ومع المصالحة الخليجية التي اعلن عنها في قمة العلا بالسعودية تم تجاوز جزء هام من الخلافات بين الدوحة وابوظبي حيث اجتمع وفدان يمثلان الإمارات وقطر في الكويت خلال شهر فبراير في لقاء هو الأول بين البلدين منذ القمة الخليجية.
وقد اعادت الإمارات هذا العام نتيجة هذا التقارب فتح جميع نقاط العبور البرية والبحرية والجوية لديها مع قطر بعد إعلان السعودية عن انفراجة فيما يتعلق بإنهاء خلاف بين الدول العربية الخليجية وقطر خلال قمة. وقبل الخلاف، كانت قطر تعتاد تصدير الغاز الطبيعي المسال إلى الإمارات في فصل الصيف الذي يزيد فيه الطلب على توليد الكهرباء.
وأفادت البيانات لأربعاء بأن الناقلة التي تحمل اسم الغارية حمّلت شحنة من راس لفان في العاشر من مايو/أيار وهي الآن راسية لكنها تشير إلى أنها من المقرر أن تفرغ الشحنة في جبل علي بالإمارات.
وقالت ريبيكا تشيا المحللة لدى كبلر إن ناقلة غاز طبيعي مسال أخرى تحمل اسم القطارة، والتي جرى تحميلها من راس لفان في الخامس من مايو/أيار، كانت قد أشارت أيضا في البداية إلى أن وجهتها جبل علي، لكنها تحولت إلى آسيا.
وأضافت أن قطر غاز كانت تستأجر كلتا الناقلتين لفترة طويلة.
وأظهرت بيانات شحن على رفينيتيف أيكون أن قطر استأنفت أيضا الصادرات الشهرية من المكثفات إلى الإمارات منذ فبراير شباط.
وأفادت البيانات بأن صادرات المكثفات القطرية إلى الإمارات قفزت إلى 1.7 مليون برميل في أبريل/نيسان ارتفاعا من 287 ألف برميل في فبراير/شباط.