غارة إسرائيلية على مواقع لحماس في غزة

الجيش الإسرائيلي يعلن مهاجمة موقع تابع للحركة بالقطاع ردا على إطلاق صاروخ باتجاه إسرائيل.

القدس - استهدفت مروحية عسكرية إسرائيلية موقعا تابعا لحركة حماس في غزة ليل الجمعة كرد على إطلاق صاروخ من القطاع هو الأول منذ التصعيد الذي شهدته المنطقة في تشرين الثاني/نوفمبر، بحسب ما أعلن الجيش.

وأفاد بيان الجيش الإسرائيلي أن "مروحية هجومية تابعة للجيش استهدفت موقعا عسكريا تابعا لحماس في جنوب قطاع غزة".

وأضافت أن العملية كانت للرد على ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه صاروخ أطلق باتجاه إسرائيل.

بدورها، أكدت حركة حماس التي تدير قطاع غزة أن المروحية الإسرائيلية أطلقت صاروخين دمرا أحد مواقعها دون أن يسفر ذلك عن إصابات.

والهجوم الصاروخي من غزة هو الأول منذ أنهت هدنة بوساطة مصرية أعلن عنها في 13 تشرين الثاني/نوفمبر أسوأ تصعيد بين غزة وإسرائيل منذ حرب العام 2014.

وخلال التصعيد، تم في غضون 48 ساعة إطلاق مئات الصواريخ والقذائف باتجاه إسرائيل ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 27 بجروح. وأعقب الهجوم عملية خاصة للقوات الإسرائيلية داخل القطاع أسفرت عن مقتل قيادي في حماس وستة عناصر آخرين من الحركة إلى جانب ضابط إسرائيلي.

وقتل سبعة من سكان غزة وأصيب 26 بجروح في ضربات جوية إسرائيلية انتقامية نفذت قبل دخول الهدنة حيز التنفيذ.

وخاضت إسرائيل والعناصر المسلحة في غزة ثلاثة حروب منذ العام 2008 بينما تسببت التظاهرات الواسعة التي خرجت عند الحدود منذ 30 آذار/مارس بوقوع اشتباكات دامية مع الجيش الإسرائيلي زادت المخاوف من اندلاع حرب رابعة.

وخلال تظاهرة الجمعة، قتلت القوات الإسرائيلية الفلسطيني كرم فياض (26 عاما) عند الحدود شرق مدينة خان يونس، بحسب ما ذكرت وزارة الصحة في غزة.

وقتل 240 فلسطينيا على الأقل منذ انطلقت التظاهرات التي عرفت بـ"مسيرات العودة".