"غزة" يفوز بجائزة جويا

الأكاديمية الإسبانية للفنون والعلوم السنيمائية، تقدم جائزتها للأكثر مهنية في مختلف مجالات القطاع.


الفيلم من إخراج كارليس بوفير مارتينيز وخوليو بيريز ديل كامبو. وكلاهما يشجب "محاولات الرقابة" التي عانوا منها


الجائزة مخصصة لمن يحافظون على نضال الشعب الفلسطيني

مدريد ـ جوائز جويا أو الجوائز السنوية للأكاديمية يتم منحها بشكل سنوي من قبل الأكاديمية الإسبانية للفنون والعلوم السنيمائية، تقدم للأكثر مهنية في مختلف مجالات القطاع. والجائزة عبارة عن تمثال نصفي من الفضة لفرانثيسكو غويا نفذ بواسطة النحات خوسيه لويس فرنانديز. ولكن أول تمثال قد منح كان بواسطة النحات ميجيل اورتيز بروكال؛ وهو عبارة عن تمثال مفكك يخرج منه كاميرا. ومنذ النسخة الرابعة أصبح التمثال مكلف لخوسيه لويس فرنانديز الذى قام بتطويره إلى شكل وحجم أصغر. 
يقام حفل توزيع الجوائز في أواخر شهر يناير/كانون الثاني وأوائل فبراير/شباط ويتبع طراز جائزة الأوسكار.
وحصل فيلم "غزة" على جائزة أفضل فيلم وثائقي قصير عن جويا 2019، من إخراج كارليس بوفير مارتينيز وخوليو بيريز ديل كامبو. وكلاهما يشجب "محاولات الرقابة" التي عانوا منها ويشكر الأكاديميين. و"هذه الجائزة مخصصة لمن يحافظون على نضال الشعب الفلسطيني.
هما يطالبان بوضع حد للصراع الفلسطيني الإسرائلي، ويعارضان الاحتفال بمهرجان يوروفيجن المقبل في إسرائيل.
تم تصوير الفيلم في قطاع غزة ، حيث أدركا أنهما معرضان للخطر، على الرغم من أنهما يقولان "في أي وقت من الأوقات لم نشعر بالخطر. نعم فعلنا ما أردنا في إسرائيل. على أي حال، كان دائما ما يشجعنا القليل من الجنون. جزء من هذا الجنون كان الدخول إلى غزة بادعاء إجراء دراسة زراعية. 
يقول كارلوس بوفر "عند الدخول في إطار هذه الفرضية، لم نتمكن من الاستعانة بفريق محترف ولم نستخدم كاميرات ذات جودة عالية بل استعملنا هواتفنا الذكية الصغيرة نسبيًا".