'غودزيلا ضد كونغ' ينعش عودة السينما إلى دور العرض

فيلم المعركة الأسطورية بين الكائنين الضخمين يشق طريقه بقوة محققا أعلى إيرادات لعمل سينمائي منذ الجائحة.


غودزيلا ظهر على الشاشة 36 مرة ضمن إنتاجات يابانية وأميركية


إيرادات الفيلم مؤشر واضح وإيجابي على أن ارتياد السينما لديه قوة كامنة لا تختفي أبدا


بارقة أمل بعد عام من مشاهدة نتفليكس على الأرائك في المنازل

لوس انجليس - شق فيلم "غودزيلا فيرساس كونغ" (غودزيلا ضد كونغ) طريقه بقوة إلى صدارة إيرادات السينما في أميركا الشمالية خلال جائحة فيروس كورونا، ليمنح استوديوهات هوليوود وأصحاب دور العرض على حد سواء بارقة أمل في أن الناس مستعدون للعودة إلى ارتياد السينما بعد عام من مشاهدة نتفليكس على الأرائك بمنازلهم.
ويعد فيلم آدم وينغارد تتمة للفيلمين السابقين "غودزيلا: ملك الوحوش" و"كونغ: جزيرة الجمجمة"، ويتولى البطولة كل من كايل تشاندلر وزانغ زيي وميلي بوبي براون وفان مارتن وجوليان دينيسون وداناي غورورا وبراين تايري هنري وديميان بيشير.
 وتدور أحداث العمل الذي يكشف عن أضخم مواجهة بين الكائنين الأسطوريين بتقنية الأبعاد الثلاثة، حول معركة مذهلة بين غودزيلا وكونغ في الوقت الذي تقوم فيها وكالة معنية بالحيوانات بمهمة خطيرة حيث تسافر إلى تضاريس مجهولة وتكشف عن أدلة لأصول المخلوقات العملاقة، وتكتشف مؤامرة بشرية تهدد بمسح المخلوقات، الخيرة منها والشريرة من على وجه الأرض إلى الأبد.
وشهدت أحداث الفيلم السابق "غودزيلا: ملك الوحوش" الذي صدر في مايو/أيار 2019 للمخرج مايكل دوغيرتي تجمعا كبيرا لعدة وحوش عملاقة بالإضافة إلى غودزيلا على عكس الأفلام السابقة التي انفرد فيها الديناصور الضخم.
وبلغت إيرادات الفيلم، وهو من إنتاج وارنر براذرز وليجندري إنترتينمنت، 32 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع و48.5 مليون في الأيام الخمسة الأولى من عرضه، محققا أعلى إيرادات فيلم في عرضه الأول منذ الجائحة.

ويثير المردود الذي حققه "غودزيلا ضد كونغ" الإعجاب الشديد لأن الفيلم متاح أيضا لمشتركي (إتش.بي.أو ماكس) دون رسوم إضافية. ولم يتضح بعد عدد الأشخاص الذين شاهدوا الفيلم في المنزل.
وصف ديفيد إيه. غروس، الذي يدير شركة الاستشارات السينمائية فرانشايز إنترتينمينت ريسيرش، مبيعات التذاكر في مطلع الأسبوع بأنها "قوية" بالنظر إلى "استمرار صعوبة الأوضاع".
وعاود أكثر من 50 في المئة من دور السينما في الولايات المتحدة فتح أبوابها، لكن كثيرا منها، بما فيها التي في مدينتي نيويورك ولوس انجليس، تعمل بطاقة مخفضة التزاما ببروتوكولات السلامة الخاصة بالجائحة.
وقال ديفيد غروس "في حين أن ذلك يمثل نصف ما سيكون عليه الحال في الظروف الحالية، فإن (إيرادات) مطلع الأسبوع مؤشر واضح وإيجابي على أن ارتياد السينما لديه قوة كامنة لا تختفي أبدا".
يذكر أن غودزيلا ظهر 36 مرة على الشاشة الكبيرة ضمن إنتاجات يابانية، ويمثل "غودزيلا ضد كينغ" رابع فيلم لغودزيلا تم صنعه من قبل استوديوهات أميركية بعد نسختي 1998 و2014 و2019 التي تحمل نفس الاسم، والتاسع من سلسلة أفلام كينغ كونغ التي صدر أول فيلم منها عام 1933.
وظهر كونغ على الشاشة عشر مرات في إنتاجات أميركية بالكامل حققت منذ الظهور الأول لها نجاحا ساحقا، فبلغت إيرادات أول أفلامها في ذاك الوقت ما يقرب من 2 مليون دولار وهو ما يعادل اليوم حوالي 37 مليون دولار، والنسخ الحديثة كذلك حققت نجاحا لا يقل عن الأجزاء القديمة منها فالنسخة التي صدرت عام 2005 حصدت إيرادات بلغت نصف مليار دولار، إضافة إلى الإشادات النقدية الإيجابية حول معظم أفلام السلسلة.