غوغل تضع عينها على سوق الساعات الذكية

المجموعة الأميركية العملاقة تستحوذ على شركة 'فيتبيت' للأجهزة اللاسلكية القابلة للارتداء في خطوة تقع ضمن حملة غوغل للسيطرة على عالم الأجهزة الذكية.


غوغل تتعهد بعدم استخدام بيانات اللياقة والصحة لمستخدمي "فيتبيت" لغرض استهداف الإعلانات

كاليفورنيا - أعلنت شركة غوغل الجمعة أنها أكملت صفقة الاستحواذ على شركة "فيتبيت" التي تنتج الأجهزة اللاسلكية القابلة للارتداء، ما يمكّنها من دخول عالم الساعات الذكية بقوة.
قال ريك أوستيرلوه نائب الرئيس الأول للأجهزة والخدمات في غوغل في بيان صحفي إن الهدف من استحواذ غوغل على شركة الأجهزة القابلة للارتداء، هو الاستفادة من مواهب فريق "فيتبيت" لتطوير أجهزتها الخاصة القابلة للارتداء.
وتعهدت غوغل وفقا للموقع التقني "جي إس إم آرينا" بعدم استخدام بيانات اللياقة والصحة لمستخدمي "فيتبيت" لغرض استهداف الإعلانات، إضافة إلى أن مستخدمي "فيتبيت" سيستمرون في اختيار الاحتفاظ ببيانات اللياقة على حساباتهم سواء كانوا يريدون مشاركتها مع جهات خارجية مثل "غوغل فيت" أم لا.

صفقة غوغل لا تزال تخضع لبعض تحقيقات قسم مكافحة الاحتكار في وزارة العدل الأميركية

وتعتزم غوغل إبقاء واجهات برمجة تطبيقات أندرويد الخاصة بها مفتوحة لأي مطورين يرغبون في الاستمرار في جعل أجهزة تتبع اللياقة البدنية تعمل مع اندرويد للحفاظ على المنافسة في الفضاء القابل للارتداء.
لكن على الرغم من إعلان غوغل عن هذه الصفقة إلا أنها لا تزال تخضع لبعض تحقيقات قسم مكافحة الاحتكار في وزارة العدل الأميركية.
ولا يزال قسم مكافحة الاحتكار يواصل التحقيق في استحواذ غوغل على "فيتبيت" وإذا كان يضر بالمنافسة والمستهلكين في الولايات المتحدة.
 ومع ذلك، صرحت غوغل بأنها "مرتاحة للمضي قدمًا في هذه الصفقة التي ستزيد من منافستها في سوق الأجهزة القابلة للارتداء المزدحمة للغاية، وقد قطعنا التزامات نخطط لتنفيذها على الصعيد العالمي".
وتقع هذه الصفقة الضخمة ضمن حملة غوغل للسيطرة على عالم الأجهزة الذكية بخلاف الهواتف أو الكمبيوترات، التي كان من أبرزها استحواذ غوغل على شركة "نيست" لتحسين نظامها البيئي لمنتجات المنزل الذكية.