غوغل ينفرد بكمبيوتر كمي بقدرات خارقة

عملاق المعلوماتية الأميركي يتجاوز مرحلة مهمّة معروفة باسم 'التفوّق الكمّي' ويصنع آلة قدراتها أعلى بكثير من قدرات أجهزة الكمبيوتر العادية.


أجهزة الكمبيوتر الجديدة من غوغل تلتف على قواعد الفيزياء


ابتكار يساهم في التقدم في الكيمياء والذكاء الاصطناعي

واشنطن – كشف عملاق المعلوماتية الأميركي غوغل أنه تخطّى مرحلة مهمّة تعرف باسم "التفوّق الكمّي" من خلال صنع آلة قدراتها أعلى بكثير من قدرات أجهزة الكمبيوتر العادية، بحسب ما أفادت صحيفة "فاينانشال تايمز".
وهذه الاجهزة التي هي من نوع جديد قادرة على إجراء بعض المهام أسرع بكثير من الآلات العادية، إذ إنها تستخدم مواصفات في الجزئيات تسمح لها بالالتفاف على قواعد الفيزياء الأساسية.
وقد نشرت دراسة لباحثين في غوغل تستعرض هذا الابتكار الذي اطلع عليه صحافيو "فاينانشال تايمز"، لفترة من الوقت على الموقع الإلكتروني للناسا هذا الأسبوع قبل سحبها.

غوغل
مراهنة على الابتكار

ويؤكد الباحثون في دراستهم أن جهازهم قادر على إجراء عملية في خلال ثلاث دقائق و20 ثانية بدلا من 10 آلاف سنة، وهي المدّة التي يستغرقها في هذه المهمة الكمبيوتر الحالي الأكثر تقدما.
وهم قد وصلوا بالتالي إلى ما يعرف بـ"التفوّق الكمّي"، من خلال إظهار أن أداء الكمبيوتر الكمّي يتخطّى بأشواط ذاك المسجّل للكمبيوتر العادي.
وبحسب باحثي الشركة التي تتخذ في كاليفورنيا مقرّا لها، ليس في وسع الآلة أن تحلّ سوى معادلة حسابية واحدة في الوقت عينه ولن تستخدم هذه الآلات لتطبيقات صناعية قبل عدّة سنوات.
لكنها "مرحلة أساسية نحو المعلوماتية الكمية الواسعة النطاق"، بحسب ما جاء في المقال المنشور في "فاينانشال تايمز".
وتتوافر راهنا نماذج كمبيوتر كمّية، غير أن هذه الأخيرة لا تقوم سوى بمهام شبيهة بتلك التي تنجزها اجهزة الكمبيوتر التقليدية لكن في وقت أسرع.
وقد يساهم هذا الابتكار في التقدّم أشواط في مجالات متعددة، مثل الكيمياء والذكاء الاصطناعي وهو يرفع شعار الجودة في الصنع في المقام الأول.