غيوم الربيع العربي تلبد سماء جيبوتي الهادئة

حكومة غيللة لم تستوعب درس الربيع العربي...

نيروبي - وقعت صدامات متقطعة في شوارع مدينة جيبوتي بين الشرطة وانصار المعارضة منذ الغاء تجمع لتحالف المعارضة الاثنين كان يحتج على نتائج الانتخابات التشريعية في 22 شباط/فبراير، كما اعلن المتحدث باسمها الثلاثاء.

وقال ضاهر احمد فرح المتحدث باسم اتحاد الخلاص الوطني، التحالف الذي ترشحت المعارضة الى الانتخابات التشريعية تحت لوائه، "منذ امس، والناس في حال استنفار. لقد منعونا امس من عقد لقاء اعلامي" في وسط جيبوتي المدينة.

واضاف المتحدث في اتصال من نيروبي بعد ظهر الثلاثاء ان "الشرطة والدرك ضربوا انصارنا" بالهراوات والغاز المسيل للدموع "لتفريقهم، والناس قاوموا وحصلت صدامات مع الشرطة وخصوصا في الاحياء الشعبية" من العاصمة الجيبوتية.

واضاف "استؤنف ذلك هذا الصباح (الثلاثاء) (...) وفي الوقت الراهن، تنتشر قوات الشرطة في بلبالا" الضاحية الشعبية الاكثر اكتظاظا بالسكان في العاصمة والتي تقع في جنوب غرب وسط المدينة.

وتعذر على الفور التأكد من مصدر مستقل عن الوضع في عاصمة جيبوتي.

واعتقل حوالى 300 من انصار التحالف المعارض الاثنين اثناء تفريق تجمع وصدامات تلته، كما اعلن ضاهر احمد فرح ايضا، مؤكدا ان الشرطة منعته طيلة النهار من الخروج من منزله.

وبحسب النتائج الرسمية للانتخابات التشريعية التي اعلنت ليل الجمعة السبت، فان اتحاد الخلاص الوطني جاء في الطليعة في ست دوائر انتخابية في البلاد وخصوصا في مدينة جيبوتي حيث يقيم حوالى 600 الف من اصل 800 الف نسمة في البلاد.

واكد المتحدث باسم الاتحاد ان "الارقام خضعت للتلاعب بعد اقفال صناديق الاقتراع. لدينا وثائق موقعة من رؤساء مكاتب التصويت تثبت اننا فزنا". وترشحت المعارضة الجيبوتية موحدة الى الانتخابات للمرة الاولى منذ عشر سنوات.

وتابع ضاهر احمد فرح ان "النتائج اعلنت عند الساعة 04,00 صباحا، على اي حال لم تتم احالتها بعد الى المجلس الدستوري وهو امر غير قانوني".