فرستابن يعرقل انتصارات مرسيدس في سباقات الفورمولا واحد

سائق رد بول يفوز بجائزة الذكرى 70 ببطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 للسيارات في حلبة سيلفرستون ليصبح أقرب منافسي لويس هاميلتون على اللقب.


فريق مرسيدس فاز بالسباقات الأربعة الماضية منذ افتتاح الموسم


فرستابن يرفع رصيده إلى 77 نقطة مقابل 107 لهاميلتون

سيلفرستون (إنكلترا) - فاز ماكس فرستابن سائق رد بول بجائزة الذكرى 70 ببطولة العالم لسباقات لفورمولا 1 للسيارات في حلبة سيلفرستون الأحد ليضع حدا لسلسلة انتصارات مرسيدس ويصبح أقرب منافسي لويس هاميلتون على اللقب.
وفي سباق سيطرت عليه استراتيجية الإطارات تجاوز هاميلتون زميله في مرسيدس فالتيري بوتاس لينتزع المركز الثاني قرب النهاية ويحافظ على صدارة البطولة بفارق 30 نقطة.
وعادل هاميلتون، الذي حصل على نقطة إضافية بتحقيق أسرع لفة، رقم مايكل شوماخر أسطورة فيراري القياسي بالصعود على منصة التتويج 155 مرة ومدد رقمه القياسي بالحصول على نقاط في 38 سباقا متتاليا.
وقال فرستابن الذي احتفل بفوزه التاسع في مسيرته ليرفع رصيده إلى 77 نقطة مقابل 107 لهاميلتون "لم أر إمكانية حدوث ذلك لكن بعد أول فترة في السباق بدا أننا جيدون في التعامل مع الإطارات.
"كنا نملك سرعة كبيرة ولم أواجه الكثير من المشاكل مع الإطارات. واصلنا الضغط فقط".
وتراجع بوتاس المحبط إلى المركز الثالث في الترتيب العام برصيد 73 نقطة رغم انطلاقه من مركز أول المنطلقين في سباق اقيم بدون جماهير بسبب جائحة فيروس كورونا.

لويس هاميلتون
هاميلتون عادل رقم مايكل شوماخر أسطورة فيراري

وقال السائق الفنلندي "كفريق فقدنا تركيزنا في وقت عندما نجح ماكس في تجاوزنا والاستراتيجية لم تكن مثالية على الإطلاق. أعتقد أننا تعلمنا الكثير اليوم".
وفاز مرسيدس بالسباقات الأربعة الماضية منذ افتتاح الموسم وحصد مركز أول المنطلقين فيها كلها لكن مغامرة فرستابن أتت ثمارها عندما قرر الاعتماد على الإطارات الصلبة عند انطلاق السباق وهو الوحيد من بين أول عشرة سائقين يفعل ذلك في الجائزة التي شهدت الاحتفال بمرور 70 عاما على انطلاق البطولة في سيلفرستون.
مثل الجدة
ووضع مرسيدس في اعتقاده المشاكل التي ظهرت في سباق الأسبوع الماضي في سيلفرستون بسبب الإطارات عندما تعرض بوتاس وهاميلتون لثقبين في إطارين وأنهى السائق البريطاني السباق على ثلاثة إطارات بعد قرار الاعتماد على وقفة صيانة واحدة.
وقدمت بيريلي إطارات أكثر ليونة في سباق اليوم وعانى مرسيدس للتأقلم مع استراتيجية وقفتي صيانة التي تغيرت سريعا بينما استطاع فرستابن إطالة فترة بقائه على الحلبة خلال الجزء الأول من السباق.
وسأل هاميلتون فريقه بشأن الإطار الخلفي الأيسر قبل 17 لفة من النهاية "الإطار لن ينفجر، أليس كذلك؟".
وجاء رد الفريق "نعتقد أنه على ما يرام. إنه التآكل فقط".
وكانت ثقة فرستابن طيلة السباق واضحة ورد السائق الشاب على تحذير فريقه بشأن الإطارات قائلا إنه لن يكتفي بالبقاء خلف ثنائي مرسيدس "مثل الجدة".

ماكس فرستابن سائق رد بول
فرستابن لم يواجه الكثير من المشاكل مع الإطارات

وقال فرستابن "لم تتح لنا فرصة الضغط عليهم (مرسيدس) في السباقات الماضية حقا وكنت أعتقد أننا نستطيع الضغط عليهم (اليوم). حاولت الضغط أكثر وإجبار (مرسيدس) على التوقف، فعلت ذلك بسرعتي".
ووخضع هاميلتون لوقفة صيانة ثانية قبل 11 لفة من النهاية واستغل إطاراته الجديدة لتجاوز شارل لوكلير سائق فيراري ثم بوتاس.
واحتل لوكلير المركز الرابع بعدما استفاد من الخضوع لوقفة صيانة واحدة فقط.
وعانى زميله سيباستيان فيتل، بطل العالم أربع مرات والذي سيرحل عن فيراري بنهاية العام، من يوم سيء آخر وفقد السيطرة على سيارته في اللفة الأولى لكنه كان محظوظا بعدم الاصطدام بسيارة أخرى وتراجع إلى المركز الأخير قبل أن ينهي السباق في المركز 12.
واحتل ألكسندر ألبون سائق رد بول المركز الخامس وخلفه ثنائي ريسنج بوينت لانس سترول ونيكو هولكنبرغ.
وشارك الألماني هولكنبرج في السباق بدلا من سيرجيو بيريز المصاب بفيروس كورونا لكن آماله في الصعود على منصة التتويج لأول مرة في 178 سباقا انتهت بخضوعه لثلاث وقفات صيانة.
وجاء إستيبان أوكون سائق رينو ثامنا أمام لاندو نوريس سائق مكلارين فيما حصد دانييل كفيات النقطة الأخيرة في السباق لفريق ألفا تاوري.
وتقام الجولة السادسة من البطولة في حلبة قطالونيا ببرشلونة الأسبوع المقبل.