فرنسا باقية في مالي من اجل 'المعركة الطويلة'

وزيرة الجيوش الفرنسية تنبه الى خطورة الوضع الامني في الساحل والصحراء مع الخسائر التي تتكبدها القوات التابعة لدول المنطقة في مواجهة الجهاديين.


4500 جندي فرنسي في قوة برخان


ست سنوات و41 قتيلا من القوات الفرنسية

باريس - أكدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي على أن المعركة التي تخوضها فرنسا ضد الجهاديين في منطقة الساحل ستستغرق "وقتاً طويلاً"، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" عشية تكريم وطني لذكرى الجنود الفرنسيين الـ13 الذين قُتلوا في عملية في مالي.
ولدى سؤالها عن نية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إعادة النظر في استراتيجية القوات الفرنسية التي تقاتل الجهاديين في منطقة الساحل في سياق أمني إقليمي متوتر، شددت الوزيرة على أن "هذه المعركة ستستغرق وقتاً طويلاً".
وقالت للصحيفة إن "كل الخيارات مطروحة على الطاولة لإعطاء هذه العملية الكبيرة ضد الإرهاب في الساحل، كل فعاليتها". وستحضر بارلي الاثنين في باريس إلى جانب ماكرون مراسم تكريم 13 جندياً قُتلوا في حادث اصطدام مروحيتين أثناء عملية قتالية في شمال شرق مالي.

بارلي: هذه المنطقة تقع على أبواب أوروبا
بارلي: هذه المنطقة تقع على أبواب أوروبا

وأضافت "عندما زرت المكان مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، تمكنت من استنتاج أن الوضع يتدهور. وتشهد على ذلك الخسائر التي تتكبدها جيوش مالي وبوركينا فاسو والنيجر. لكن في الوقت نفسه، تحقق عملية برخان التي ترافق القوات المسلحة الإفريقية نجاحات".
وتضمّ قوة برخان الفرنسية 4500 عنصر في شريط الساحل والصحراء الكبرى لمحاربة المجموعات المسلحة المنتمية إلى تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة. لكن بعد ست سنوات من الوجود المتواصل وسقوط 41 قتيلاً من الجانب الفرنسي، لا يزال هناك أعمال عنف جهادية في شمال مالي وقد وصلت إلى وسط البلاد وكذلك إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورين.
وحذّرت بارلي قائلةً "هذه المنطقة تقع على أبواب أوروبا".

إذا لم نفعل شيئاً، ستكون أمامنا أراض شاسعة متروكة ملاجئ لجماعات إرهابية

وأضافت "هدفنا هو أيضاً أن يكون هناك أوروبيون أكثر في الصفوف الأولى مع فرنسا ودول الساحل"، في وقت تطمح باريس إلى إنشاء قوة أوروبية خاصة لدعم القوات المحلية في القتال، العام المقبل.
وأكدت أن "التشيكيين والبلجيكيين والاستونيين استجابوا أولاً. آخرون سيتبعون عندما يصادق البرلمان على انتشارهم".
وتابعت أن "كل الأوروبيين يدركون أننا إذا لم نفعل شيئاً، ستكون أمامنا أراض شاسعة متروكة من الدول وستصبح ملاجئ لمجموعات إرهابية تابعة إلى داعش والقاعدة".
على المستوى الإقليمي، أكدت بارلي أن تشاد "وافقت على تعبئة المزيد (من الجنود) في منطقة الوسط في إطار القوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس"، وهي قوة عسكرية إقليمية (مالي وتشاد وبوركينا فاسو والنيجر وموريتانيا) مهمتها محاربة الجهاديين في المناطق العابرة للحدود، على أن تحلّ محلّ الجيش الفرنسي بعد تعزيز نفوذها في المنطقة.
وتؤكد مصادر فرنسية وجود "الإرادة السياسية" لدى نجامينا، مشيرةً إلى أنه لا يزال يتعين تحديد ترتيبات التدخل التشادي في منطقة "الحدود الثلاثية" (مالي وبوركينا فاسو والنيجر).
ورغم نجاح التدخل العسكري الفرنسي في عام 2013 الذي سمح باستعادة شمال مالي بعد احتلالها من الجهاديين، لا تزال مناطق كاملة من البلاد خارجة عن سيطرة القوات المالية والأجنبية وتتعرض لهجمات بشكل دوري.
وانتقلت الهجمات تدريجياً من شمال نحو وسط وجنوب مالي، ومنذ وقت قصير وصلت إلى النيجر وكذلك بوركينا فاسو، حيث يبدو الوضع أكثر إثارةً للقلق.