فنانة مغربية 'ناشطة' توظف الرسوم المصورة لتحرير المرأة

زينب فاسيكي تنشط بانتظام دورات تكوينية في الرسوم المصورة لحث الشباب على صقل مواهبهم سواء بأقلام الرصاص أو على لوحات رقمية من أجل تغيير المجتمع وتحرير المرأة.


زينب تساعد الطلبة على الرد على تعليقات مسيئة بخصوص مبادرة 'حتى أنا'


زينب تواجه من تصفهم بفنانين يعارضون 'العري الفني'


معرض في متحف الفن المعاصر بتطوان للفنانة المغربية

الدار البيضاء (المغرب) - تنشط الرسامة المغربية زينب فاسيكي بانتظام دورات تكوينية في الرسوم المصورة لحث الشباب على صقل مواهبهم من أجل "تغيير المجتمع" وتحرير المرأة، وتعد الفنانة الشابة (26 عاما) من رواد الرسوم المصورة، التي توظفها للدفاع عن المساواة.
استقطبت مداخلتها الأخيرة نحو عشرة تلاميذ ورسامين محترفين أواسط آذار/مارس في الدار البيضاء تهدف إلى مساعدتهم على إيجاد أجوبة إبداعية، للرد على تعليقات مسيئة بثها بعض رواد المواقع الاجتماعية، بخصوص مبادرة "حتى أنا" (أنا أيضا) للتنديد بالاعتداءات الجنسية ضد النساء.
وتعرب زينب عن استهجانها قائلةً "نحن هنا لمواجهة ثقافة الاغتصاب هذه التي تحمل الضحية مسؤولية ما تتعرض له، بينما تبرئ الجاني"، قبل أن تترك للمشاركين حرية التعبير سواء بأقلام الرصاص أو على لوحات رقمية.
تعرف زينب فاسيكي عن نفسها بأنها "فنانة ناشطة" تجمع بين الفن والدفاع عن حقوق المرأة. ويعد الفن بالنسبة إليها "وسيلة أساسية من أجل التغيير، فالصورة تملك سلطة خصوصا على مواقع التواصل الاجتماعي".

لفتت اليها الانظار بألبوم 'حشومة'
لفتت اليها الانظار بألبوم 'حشومة'

وقد شاركت أخيراً في توثيق حلقة من سلسلة "حتى أنا" الوثائقية على يوتيوب، تتضمن شهادة صادمة لشابة مغربية (22 عاما) كانت ضحية اغتصاب لسنوات من طرف شقيقها، مقابل لامبالاة تامة من والديهما.
-"عار"-
خلافا لحركة "مي تو" التي ظهرت في الولايات المتحدة قبل بضع سنوات اختار معظم الضحايا المشاركات في هذه السلسلة الحديث من وراء حجاب، حيث خضعت أصواتهن لتعديل تقني ورُكبت على رسوم مصورة.
فزيادة على الشعور "بالعار" والوصم الاجتماعي يمكن أن يتحول فضح اعتداء جنسي إلى ملاحقة الضحية بمقتضى قانون يجرم إقامة علاقات جنسية دون زواج، كما يذكر منتج هذه السلسلة يوسف الزيراوي.
تقول زينب فاسيكي إنها أصبحت مناضلة نسوية وهي في الرابعة عشرة حين تولد لديها هذا الوعي "تزامنا مع سن البلوغ، وشعورها بأن المرأة ينظر إليها في الغالب وكأنها خطيئة".
وتضيف "الثقافة التي ترى أن من حق الرجل الوصاية على المرأة ومراقبتها، في إطار منظومة أبوية تعامل فيها المرأة وكأنها ليست كائنا مسؤولا عن اختياراته".


الفن بالنسبة إليها وسيلة أساسية من أجل التغيير، فالصورة تملك سلطة خصوصا على مواقع التواصل الاجتماعي
 

وتناضل زينب "من خلال رسومها من أجل تغيير القوانين التي صاغها رجال للتحكم بأجساد النساء".
وتعتبر الكاتبة والناشطة النسوية الفرنسية سيمون دو بوفوار مثلها الأعلى ومؤلفها "الجنس الآخر" مرجعها.
أما تكوينها الفني فيعود إلى "مطالعتها قصص الرسوم المصورة" منذ طفولتها، قبل أن تبدأ الرسم في سن المراهقة و"تلتقي مؤلفي رسوم مصورة خلال مهرجانات" عندما صار بمقدورها السفر.
اشتهرت الفنانة العصامية خصوصا على المواقع الاجتماعية من خلال رسم نفسها عارية، "ثم من خلال رسوم تظهر أجساد نساء كما هي دون أية خطوط حمراء".
-"مقاومة"-
وتتابع "تعتقد بعض المناضلات النسويات أن رسم أجساد عارية لا يخدم القضية، لكنني أظن أنه بمثابة ثورة ومقاومة إزاء تاريخ مبني على الأبوية".
ومنحها ألبوم "حشومة" (عيب) الذي نشر أخيراً صدى أكبر ويتناول "الثقافة التي ترى في التعرض لجسد المرأة نوعا من العيب"، في بلد ما تزال فيه التربية الجنسية غائبة عن المناهج التعليمية.
نشر هذا الألبوم في باريس العام 2019 بعدما رفض ناشرها المغربي اعتماده، وأعيد طبعه مرات عدة محققا "مبيعات جيدة" في المغرب، وفق ناشرها فلوران ماسو.
ويقول ماسو "زينب جد شجاعة وتبقى دائما إيجابية رغم أنها تتعرض للكثير من الشتائم على المواقع الاجتماعية".
تحضر الفنانة "معرضا كبيرا" في متحف الفن المعاصر بتطوان (شمال) الخريف المقبل، كما ستشرع في تقديم دروس لطلبة مدرسة الفنون الجميلة بالمدينة. وتعرب عن سعادتها الغامرة لأنها "ستواجه" من تصفهم بـ"الفنانين الذين يعارضون العري الفني".
تطمح زينب أيضا من خلال الدورات التكوينية التي تشرف عليها إلى "تطوير حضور النساء في الميدان الفني" و"مساعدة الفتيات للتخلص من التحكم الأسري".
وتقول "عندما بدأت أنشر على المواقع الاجتماعية خيرتني أسرتي بين التوقف أو أن أعتبر نفسي خارجها". لكنها لم تتوقف.
بالنسبة إليها "هذا النوع من التحكم في أطفال لا يقترفون أي ذنب سوى التمتع بهواياتهم دمر آلاف المواهب".