قاتل الأطفال يكمل مسيرة الشر في "الشيء 2"

الممثل السويدي الصاعد بيل سكارسغارد يجسد في النسخة الثانية من فيلم الرعب شخصية المهرج بيني وايز مطاردا هواجس الأطفال من جديد.


المهرج القاتل أصبح رمزا واسع الانتشار بعد النسخة الأولى


شخصية مقتبسة من رواية للكاتب الأميركي الشهير ستيفن كينغ


قاتل يؤسس تاريخا جديدا للرعب والترويع

عمان - بعد النجاح الكبير الذي حققه فيلم الرعب والخيال العلمي "الشيء" الذي عرض في سبتمبر/أيلول 2017، بدأ الممثل السويدي الصاعد بيل سكارسغارد، الذي قام بتجسيد شخصية المهرج بيني وايز المرعبة بتصوير الجزء الثاني في مدينة تورنتو الكندية.
ويبدي سكارسغارد بطل الفيلم الذي اعتبره النقاد من أهم أفلام الرعب في الألفية الجديدة، مخاوفه من تجسيد الدور ذاته في الجزء الثاني من "الشيء".
واعتبر سكارسغارد (27 عاماً) أن تجسيد شخصية المهرج للمرة الثانية في الجزء الجديد من الفيلم أصبح يشكل تحدياً له، لا سيما بعد النجاح الجماهيري الكبير الذي حققته شخصية المهرج الذي شكل ظاهرة ورمزاً واسع الانتشار، لافتاً إلى أنه قبل إنتاج الجزء الأول، لم يكن أحد على علم بالكيفية التي ستظهر عليها، أما الآن فقد أصبحت شخصية مرجعية تستند إليها باقي أحداث الجزء القادم.
ويعمل النجم سكارسغارد مع مخرج العمل أندي موشييتي على متابعة تقمص تفاصيل شخصية المهرج بيني وايز الأيقونية معتبرا "أن إعادة الإعداد لتفاصيل الشخصية أمر غريب بعض الشيء، إلا أنه رائع أيضاً، وأحاول الاستمتاع بذلك بقدر استطاعتي".
وقصة فيلم "الشيء" مقتبسة من رواية تحمل نفس الاسم للكاتب الأميركي الشهير ستيفن كينغ، وهي العمل الروائي الثاني والعشرين له، وتدور حول وحش يتخفى في هيئة مهرج يدعى بيني وايز، لديه تاريخ حافل من القتل والعنف يمتد على مدى قرون، ويسعى لاصطياد الأطفال واحدا تلو الآخر. 
ويظهر للاطفال في احدى القرى ويقوم بإخافتهم عن طريق الظهور أمامهم بتغيير شكله على هيئة أشياء او شخصيات مخيفة بالنسبة لهم، فيستغل هواجسهم لإخافتهم، فتظهر سلسلة لاختفاء الأطفال بدون اي دليل على المهرج بيني وايز، ويظهر المهرج في القرية الملعونة كل 27 سنة ليقوم بأفعاله الشريرة ويستغل خوف الأطفال ثم يعاود الاختفاء ليظهر مجددا بعد مرور 27 عاما اخرى.

قاتل الأطفال يكمل مسيرة الشر في "الشيء 2"
بيل سكارسغارد: أحاول الاستمتاع بالشخصية قدر الامكان

ويعد فيلم "الشيء" إعادة صياغة لفيلم تم إنتاجه في الثمانينيات بنفس الاسم لكن المخرج أندي موشييتي اظهر الأحداث بشكل مختلف وجديد وأضاف لشخصية بيني وايز أبعادا أخرى أكثر رعبا.
 الذي يظهر للاطفال في قرية ويقوم بإخافتهم عن طريق الظهور أمامهم بتغيير شكله على هيئة أشياء او شخصيات مخيفة لهم فيستغل تلك الهواجس لإخافتهم ومن هنا تظهر سلسلة لاختفاء الأطفال بدون اي دليل علي يد المهرج بيني وايز، ويظهر المهرج في القرية الملعونة كل 27 سنة ليقوم بأفعاله الشريرة ويستغل خوف الأطفال ثم يعاود الاختفاء ليظهر مجددا بعد مرور 27 عاما اخرى.
تركز فكرة الفيلم على ضرورة التغلب على مخاوف وهواجس النفس ومواجهتها، ويحتوي الجزء الاول على مشاهد عنيفة مع تصنيف المشاهدة للكبار فقط.
وأعلنت شركة الإنتاج وارنر بروس أن موعد صدور الجزء الثاني من فيلم الرعب المرتقب في صالات السينما حول العالم سيكون في السادس من سبتمبر/ايلول عام 2019.