'قطار سريع' يجمع ساندرا بولوك وبراد بيت لأول مرة

مجموعة من نجوم هوليوود تشارك في فيلم إثارة يركز على خمسة قتلة يجدون أنفسهم في قطار ياباني ويكتشفون أن مهامهم واحدة.


الفيلم مقتبس عن الرواية اليابانية "ماريا بيتل" للكاتب الغامض كوتارو إيزاكا

لوس أنجليس - يشارك الممثلان الحائزان على الأوسكار ساندرا بولوك وبراد بيت في فيلم جديد يحمل عنوان "بوليت تراين" (قطار سريع) الذي يعيد إلى الأذهان قصة للكاتبة البوليسية الشهيرة أغاثا كريستي عن القتل على متن قطار.
فيلم الإثارة القادم يتجه شرقا، ويركز على عصابة من الرجال القتلة يأخذون جولة على قطار شينكانسن الياباني الفائق السرعة.
يروي العمل قصة خمسة قتلة يجدون أنفسهم في قطار سريع الحركة من طوكيو إلى موريوكا مع توقفات قليلة فقط بينهما، ويكتشفون أن مهامهم ليست منفصلة عن بعضها البعض، ويصبح السؤال، من الذي سيخرج من القطار على قيد الحياة وما الذي ينتظرهم في المحطة القادمة؟
يتولى ديفيد ليتش إخراج الفيلم المقتبس عن الرواية اليابانية "ماريا بيتل" للكاتب الغامض كوتارو إيزاكا.
وبالنسبة لرواية غير معروفة نسبيا، حصل الفيلم على فائزين بالأوسكار بيت وبولوك وممثلين آخرين مثل زازي بيتز وماسي أوكا ومايكل شانون ولوغان ليرمان وتبعتهم المغنية الحائزة على جائزة الأوسكار والتي تحولت إلى ممثلة ليدي غاغا.
وعلى الرغم من كون بولوك وبيت من أكثر الممثلين شهرة في هوليوود خلال معظم العقود الثلاثة الماضية، إلا أنهما لم يظهرا في أي فيلم قبل "قطار سريع".

براد بيت
بيت أدى بمفرده 95% من الحركات العنيفة في الفيلم

وقال منسق الحركات الخطرة في الفيلم جريج ريمينر أن بيت أدى 95% من الحركات العنيفة والقتالية بمفرده في "قطار سريع"، وأن هذه المجموعة الكبيرة من النجوم المشاركين في العمل أصروا جميعا على أداء حركاتهم المثيرة بمنتهى البراعة.
وأعلنت شركة سوني المنتجة للفيلم أنها قد حجزت موعدا لإصدار في 8 أبريل/نيسان 2022.
يذكر أن براد بيت (57 عاما) حاز على جائزة أوسكار أفضل ممثل دور مساعد في النسخة الثانية والتسعين من الجائزة السينمائية العريقة، والتي أقيمت العام الماضي، وذلك عن تجسيده شخصية كليف بوث في فيلم "ذات مرة في هوليوود" من إخراج كوينتن تارانتينو.
ونال الجائزة من قبل لكن كمنتج لفيلم "12 سنة من العبودية"، وترشح لها كممثل 3 مرات من قبل.
أما الممثلة ومنتجة الأفلام والمخرجة ساندرا بولوك (57 عاما) فقد تلقت خلال مشوارها الفني ترشيحات لجائزتي أوسكار، وخمس جوائز غولدن غلوب، وثلاث جوائز نقابة ممثلي الشاشة.
ولأجل أدائها في فيلم السيرة الذاتية الدرامي "البعد الآخر" (2009)، حازت بولوك علي جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة، وجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلة - فيلم دراما، وجائزة نقابة ممثلي الشاشة للأداء المتميز لممثلة في دور رئيسي، كما ترشحت لنفس الفئات من نفس الجوائز علي فيلم الخيال العلمي "جاذبية " (2013).