قلق وتوتر يخيمان على باخرة سياحية معزولة في النيل

السلطات المصرية تضع باخرة 'ايه-سارة' السياحية تحت رقابة أمنية مشددة بعد إجلاء 45 مصابا بفيروس كورونا المستجد بينهم 12 من طاقم السفينة.


عزل مصر لسفينة سياحية إجراء ضروري لتطويق انتشار كورونا


نحو 80 سائحا عالقون في النيل حتى تنتهي مدة الحجر الصحي

الأقصر (مصر) - تُخيم حالة من القلق والتوتر داخل باخرة في النيل قبالة الأقصر بعد أن قامت السلطات المصرية بعزل الباخرة ومن على متنها من السياح الفرنسيين والأميركيين والهنود على اثر إجلاء 45 من المصابين بفيروس كورونا بينهم 12 من أفراد الطاقم.

لكن الإجراء كان ضروريا لتطويق انتشار الفيروس المستجد الذي ظهر للمرة الأولى في الصين وانتشر سريعا ليصل إلى أكثر من 90 دولة بينها دول شرق أوسطية.

ويشعر العشرات من السياح بالقلق على مصيرهم ومصير أقارب لهم نقلوا للحجر الصحي في المستشفى.

ورست 'ايه-سارة' وهي باخرة سياحية من ثلاثة أدوار في الأقصر ووضعت تحت رقابة مشددة من الشرطة منذ يوم الجمعة، وفق ركاب أجبروا على أن يبقوا على متنها اثر إخلاء أشخاص مصابين.

وجاء عزل السفينة التي يوجد على متنها عشرات السياح بعد اكتشاف العديد من حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بين ركابها نهاية الأسبوع الماضي.

وتم نقل 33 راكبا و12 من أفراد طاقم الباخرة المصابين بالفيروس خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى المستشفى المخصصة للعزل في مرسي مطروح (شمال غرب مصر)، بحسب وزارة الصحة المصرية.

وبقي الركاب وأفراد الطاقم الذين جاءت تحليلاتهم سلبية للفيروس على متن الباخرة، بحسب ركاب ومصادر دبلوماسية عدة. وكانت الباخرة تقل 101 سائح أجنبي و70 مصريا، بحسب السلطات المصرية.

السلطات المصرية اجلت 45 مصابا بكورونا من على متن السفينة السياحية 'ايه-سارة'
السلطات المصرية اجلت 45 مصابا بكورونا من على متن السفينة السياحية 'ايه-سارة'

وقال فيليب جوييه (54 سنة) أحد أعضاء مجموعة من السياح الفرنسيين كانوا يقومون برحلة على متن هذه الباخرة على النيل "هناك ما يقرب من 80 شخصا على السفينة من الركاب وأفراد الطاقم وسيظلون معزولين على متنها لمدة 14 يوما".

وأضاف جوييه عبر الهاتف أنه تم نقل زوجته إلى مستشفى العزل في مرسي مطروح، مؤكدا أن الباخرة أُبعدت عن المرسى الجمعة في حين كان ينبغي أن يزور السياح معبدا في الأقصر وتم إجراء تحاليل طبية للركاب.

وتابع "لم نتلق تفسيرات في بداية الأمر عن سبب إبعاد الباخرة" ، موضحا أنه لم يتمكن من الاتصال بزوجته المحتجزة في المستشفى. وقال "نحن قلقون، الناس كانت تفضل أن تبقى معزولة في بيوتها".

ووفق جروييه، يوجد قرابة 30 فرنسيا على متن الباخرة بينما تم نقل قرابة 15 إلى المستشفى. وكان سائح فرنسي آخر موجود على متن السفينة يدعى لوكا بونامي قد كتب رسالة استغاثة السبت على فيسبوك يشكو فيها من الظروف التي تم عزلهم فيها.

والاثنين أكد بونامي أنه مايزال على متن الباخرة وأنه لم يتلق "أي رسالة أو اتصال هاتفي".

كما يوجد على متن الباخرة أميركيون وهنود. وقال المتحدث باسم السفارة الأميركية سام فيربرغ "نحن على اتصال مع الركاب الأميركيين المتواجدين على الباخرة"، لكنه لم يحدد عددهم، فيما أكدت سفارة الهند في القاهرة مساء الأحد في تدوينة على تويتر وجود مواطنين هنود على السفينة.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية الأحد أول وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في قارة إفريقيا، موضحة أن سائحا ألمانيا فارق الحياة في مدينة الغردقة على البحر الأحمر.