قناة السويس تحتفل تشكيليا بمرور 150 عاما على افتتاحها

الاحتفالية تستهدف إعادة روح التراث الثقافي والفكري والتاريخي لقناة السويس منذ افتتاحها وحتى الآن.


مدى التطور التكنولوجي والبحري والاقتصادي والسياسي الذي وصلت إليه قناة السويس خلال 150 عاما


الافتتاح ينطلق بعرض فيلم وثائقي تاريخي خاص بتاريخ قناة السويس في حضور كوكبة من الفنانين التشكيليين والمثقفين والإعلاميين والأدباء

شهدت قاعتا سليم وأبعاد بمتحف الفن الحديث بدار الأوبرا المصرية افتتاح الصالون الرابع للاحتفالية الفنية "150 عاما على افتتاح قناة السويس" التي يقيمها المعرض التاريخي لهيئة قناة السويس بالتعاون مع قطاع الفنون التشكيلية تحت عنوان "شريان الخير"، وذلك بمشاركة عدد 73 فنانا تشكيليا قدموا 80 عملا فنيا ما بين الرسم والتصوير الزيتي والتصوير الفوتوغرافي والأورجامي (التشكيل بالكرتون) ونحت الخردة وماكيتات ونماذج بحرية وأعمال مجسمة وخزف ونحت وكمبيوتر ديزاين.
وكان ضيف شرف الصالون أستاذ فن الجداريات بكلية الفنون الجميلة جامعة الاسكندرية د. عبدالسلام عيد. وقد استهدفت الاحتفالية إعادة روح التراث الثقافي والفكري والتاريخي لقناة السويس منذ افتتاحها وحتى الآن ومدى التطور التكنولوجي والبحري والاقتصادي والسياسي الذي وصلت إليه خلال 150 عاما وما قدمته من مشروعات قومية حيوية، بدءا من قناة السويس الجديدة إلى إنشاء الكباري العائمة والأنفاق وتطوير المجرى الملاحي والمشاريع الاقتصادية بسيناء والموانئ البحرية المصرية ومنطقة شرق قناة السويس.

Suez Canal
مشروعات قومية حيوية

وانطلق الافتتاح بعرض فيلم وثائقي تاريخي خاص بتاريخ قناة السويس وفي حضور كوكبة من الفنانين التشكيليين والمثقفين والإعلاميين والأدباء، أعقبته كلمة للفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة الاقتصادية لمحورها قال فيها "نحتفل اليوم بمرور 63 سنة على تاريخ تأميم قناة السويس 26 يوليو 1956، التي شكلت عائداتها التي دخلت في خزانة الحكومه المصرية من 1956 جزءا مهما من الاقتصاد المصري.
ولفت إلى أن قرارا واحدا أعاد لمصر حقها الشرعي في القناة، هذا القرار اتخذه الرئيس جمال عبدالناصر بروح وطنية، وهو قرار شجاع جدا تحدى به الدول العظمى لكن نتائج تنفيذه كانت صعبة وشكلت بعض المعاناة، لكن الشعب المصري اصطف صفاً واحداً خلف قيادته وآمن بخياراتها، واستمر يتصدى للمعاناة وظل يتمتع بامتلاكه قناة السويس، مما أدى إلى حرب 1956، وحرب 1967 وحرب 1973 بسبب قناة السويس.
وأضاف "تعلمنا في قناة السويس من الماضي والحاضر والمستقبل، بتوجهات من الرئيس البطل عبدالفتاح السيسي بحفر قناة السويس الجديدة موازية للقناة الأم والتي كان من المقرر حفرها في 3 سنوات ولكن تم الإنجاز في سنة واحدة، فتحية للقائمين على الحدث من منظمي المعرض التاريخي لهيئة قناة السويس وشكرا على استضافته بقاعات قطاع الفنون التشكيلية بدار الاوبرا المصرية وتحية لكل فنان مشارك بذل كل مجهوده بريشته في التعبير عن قناة السويس بشكل راق ومبدع".
وقال د. عبدالسلام عيد ضيف شرف الصالون في كلمته "هنا على أرض مصرنا الغالية بتاريخها العريق. هنا على ضفتي قناة السويس ترحب بأغصان السلام لكل القادمين عبر بحار العالم وتهتف أرواحنا جميعا عاش الإنسان في كل مكان. عاشت القيم الإنسانية الخالدة: الحق والخير والجمال، ما قدمه هؤلاء الفنانون من ظهور مدى انتماء الإنسان المصري بقضايا مصر المعاصرة. 
ووجه عبدالسلام التحية للفريق مهاب مميش على عطائه ورعايته ولكل من عاش هذه اللحظات التاريخية ومدى تحميل الإنسان المصري للقضايا المعاصرة والمستقبلية، ولأبناء مصر وكل الفنانين الذين عاشوا لحظات من التفاعل والخيال الذي يجمع بين الحب والرعاية.
وأكد د. خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية أن معرض "150 عاما على افتتاح قناة السويس" يأتي شاهدا على عزيمة المصريين وإصرارهم على النجاح.. إنه صورة ذهنية ووجدانية تدعمها حاليا إنجازات عظيمة غير مسبوقة، تثبت مجددا قدرة المصريين على التقدم والتطور المرتكن إلى الرؤية الواعية والتخطيط الواثق في المستقبل، بأمل وثقة أن القادم أفضل".

وقالت الفنانة التشكيلية منى الصياد قوميسيير الصالون "تحتفل هيئة قناة السويس هذا العام بمناسبة مرور 150 عاما على افتتاح قناة السويس و63 عاما على تأميم القناة، بتنظيم من المعرض التاريخي لهيئة قناة السويس والذي تقوم فكرته على استنساخ أعمال للفنانين العالميين الفرنسين والإيطاليين ممن رسموا ووثّقوا تاريخ قناة السويس بالصور واللوحات والعملات التذكارية وطوابع البريد، بالإضافة إلى مجموعة من الماكيتات للمباني الأثرية المعمارية والوحدات البحرية كالقاطرات والمعديات بغرض التعرف علي تاريخ قناة السويس (شريان الخير)".