قناة السويس تلجأ للاقتراض لتحسين جودة خدماتها

هيئة قناة السويس المصرية تطلب من بنوك خليجية الحصول علي قرض قيمته 300 مليون يورو لشراء حفارين جديدين.


شركة أجيليتي الكويتية توقع بروتوكول تعاون مع قناة السويس لإنشاء مركز لوجستي


أجيليتي ستعمل على توفير حلول عالمية للجمارك المصرية

القاهرة - قالت ثلاثة مصادر مصرفية رفيعة الثلاثاء إن هيئة قناة السويس المصرية طلبت من بنوك خليجية الحصول علي قرض قيمته 300 مليون يورو لشراء حفارين جديدين.

كانت هيئة القناة وقعت عقدا العام الماضي مع آى.اتش.سي الهولندية لبناء وتوريد حفارين تقدر قيمتهما بنحو 300 مليون يورو. وسعت الهيئة حينها لاقتراض المبلغ من بنوك حكومية محلية لكن لم يجر التوصل إلى اتفاق.

وقال أحد المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها "قناة السويس في مفاوضات حاليا مع بنوك خليجية بشأن قرض بقيمة 300 مليون يورو بعد عدم التوصل لاتفاق مع بنوك مصرية".

ولم تذكر المصادر تفاصيل أخرى ولم يتسن الاتصال بهيئة القناة للحصول على تعقيب. وكانت مصر افتتحت في 2015 مشروعا لتوسيع القناة تكلف ثمانية مليارات دولار في إطار مساعي الرئيس عبدالفتاح السيسي لتحقيق تحول اقتصادي عن طريق مشاريع كبرى.

وفي سياق متصل قالت شركة أجيليتي للمخازن العمومية الكويتية الثلاثاء إنها وقعت بروتوكول تعاون مع هيئة قناة السويس لإنشاء مركز لوجستي بمنطقة شرق بورسعيد في مصر.

قالت أجيليتي في بيان للبورصة الكويتية إنها ستقوم بتطوير محور لوجستي في ظهير التوسعات الحالية لميناء شرق بورسعيد لتعزيز عمليات الاستيراد والتخزين والتصدير من خلال محور قناة السويس.

كما ستعمل أجيليتي "على توفير حلول عالمية للجمارك المصرية بما في ذلك تحديث الجمارك وميكنة الإجراءات الجمركية"، بحسب البيان. وقناة السويس هي ممر الشحن البحري الأسرع بين أوروبا وآسيا ومصدر رئيسي للعملة الصعبة للحكومة المصرية.

ونقل بيان صحفي مشترك عن رئيس هيئة قناة السويس مهاب مميش قوله إن البروتوكول يستهدف دراسة الاستثمار في تطوير المناطق اللوجستية والترويج لها وكذلك المنطقة الصناعية بجانب إقامة مركز لوجيستي صديق للبيئة لخدمات القيمة المضافة فضلا عن تطبيق حلول تكنولوجية جمركية حديثة لتيسير حركة التجارة.

وقال طارق السلطان الرئيس التنفيذي لشركة أجيليتي إن توقيع هذا البروتوكول "يتماشى مع استراتيجية أجيليتي للقارة الأفريقية وتعزيز مركز مصر ومكانتها في الاقتصاد الإقليمي".

وأضاف "التواجد بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بشكل عام والعمل في منطقة شرق بورسعيد خاصة سيمكن الشركات من الحصول على بنية تحتية بجودة عالية وخدمات لوجستية وجمركية سريعة وسهلة وفعالة من حيث الوقت والتكلفة".

من جانبه قال عبدالقادر درويش نائب رئيس الهيئة الاقتصادية للقطاع الشمالي إن إنشاء مركز لوجستي في شرق بورسعيد من شأنه الارتقاء بمستوى الخدمات بالميناء لزيادة الميزة التنافسية مما يساهم في زيادة حجم فرص العمل بمنطقة شرق بورسعيد.

وأضاف أن البروتوكول يهدف إلى دراسة إنشاء شركة بين الهيئة الاقتصادية وأجيليتي فيما بعد.