كريستين ستيوارت تنجذب لأفلام السيرة الذاتية

نجمة السلسلة الخيالية 'توايلايت' تجسد دور الممثلة جين سيبيرغ التي عرفت في الستينيات وكانت هدفا لمكتب التحقيقات الفيدرالي لمساعدتها حركة حقوقية للسود.


أول فيلم لستيورات مقتبس عن قصة حقيقية


ستيوارت صاحبة إطلالات غريبة وعلاقات مثيرة للجدل

لوس أنجليس - تؤدي نجمة هوليوود الشابة كريستين ستيوارت دور فنانة مشهورة من الستينيات تتورط في مشاكل مع الحكومة الفيدرالية بسبب دعمها للسود، في فيلم منتظر في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل تحت عنوان "ضد جميع الأعداء".
 الفيلم للمخرج الاسترالي بينديكت اندروز، ويشارك في بطولته عدد كبير من الممثلين أمثال جاك أوكونيل ومارغريت كوالي وانتوني ماكي وزازي بيتز وستيفن روث.
تجسد نجمة سلسلة مصاصي الدماء الشهيرة "توايلايت" شخصية الممثلة جين سيبيرغ، التي توفيت في العام 1979 عن 40 عاما، وكانت واحدة من الأهداف المعروفة لمكتب التحقيقات الاتحادي بسبب تقديمها المساعدة التي تم توثيقها جيداً لمساعدة حزب الفهود السود في الستينيات.
وهذا الحزب يمثل حركة حقوقية لسود الولايات المتحدة نشأت بعد مقتل مالكوم إكس وما أعقبه من توترات راح ضحيتها أكثر من 300 مواطن أسود مما جعل جمعيات كثيرة تؤسس ما يسمى بمنظمة الفهود السود للدفاع عنهم.
 

وقد كانت المنظمة تحمل السلاح ولا تنبذ العنف ودخلت في اشتبكات عديدة مع الشرطة مما جعل الكثير يصنفها إرهابية آنذاك. ومن أشهر مناضليها أفني شاكور والدة المغني الأميركي الشهير توباك شاكور.
تتناول أحداث الفيلم قصة عميل شاب من مكتب التحقيقات الفيدرالي يتم تعيينه للتحقيق مع سيبيرغ، بعد أن عمد المكتب لتنفيذ برنامج لتشويه سمعة الممثلة الأميركية.
عاشت الممثلة جين سيبيرغ نصف حياتها في فرنسا، وقدمت 34 فيلما في هوليوود وأوروبا، بما في ذلك سانت جوان، بونجور تريستيس، لا تنفس، ليليث، الفأر الذي صخب، لحظة إلى لحظة، الجنون الجميل، طلاء العربة الخاص بك، المطار، ماشو كالاهان، وحرب عصابة في نابولي.
توفيت سيبيرغ في باريس، وشخصت الشرطة وفاتها على أنها انتحار محتمل.
واختيرت كريستين ستيوارت لأداء دور سيبيرغ لوجود تشابه كبير في الملامح بين الاثنتين، كما أن الممثلة كونت قاعدة جماهيرية عالية بعد بطولتها السلسلة الخيالية "توايلايت".

كريستين ستيوارت
كريستين ستيوارت صاحبة ظهور غريب

ولدت ستيوارت في مدينة لوس أنجليس بولاية كاليفورنيا الأميركية عام 1990، وبدأت التمثيل مبكرا وهي في عمر التاسعة نظرا لعمل والديها في السينما والتلفزيون، وحازت في عام 2010 جائزة أفضل نجمة صاعدة من الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون (بافتا).
وتميزت ستيوارت بملامح خاصة وإطلالات غريبة ومثيرة للجدل سواء كان في ملابسها أو قصات شعرها، وتثير باستمرار ضجة بعلاقاتها العاطفية وسلوكها المثير للجدل. 
وفي وقت سابق، ظهرت في فيلم الجريمة "ليزي" وكان آخر ظهور سينمائي لها  خلال العام الحالي، وتقدم في العام 2019 بجانب "ضد جميع الأعداء" فيلما آخر في سبتمبر/أيلول، بعنوان "ملائكة شارلي" مع نخبة من نجمات هوليوود، منهم الحاصلة على جائزة الأوسكار نعومي واتس، والنجمة مخرجة الفيلم إليزابيث بانكس.
تدور قصة الفيلم حول ثلاث فتيات يحرسن أحد الشخصيات من دون مقابلته وجها لوجه ويتعرضن للعديد من المواقف المحرجة والكوميدية.
وتقوم ستيوارت أيضا بتصوير فيلم جديد بعنوان "تحت الماء" من المقرر إصداره في يناير/كانون الثاني 2020.