كفيتوفا تألمت كثيرا بسبب إلغاء ويمبلدون

لاعبة التنس التشيكية تؤكد أنها 'انزعجت جدا' بسبب إلغاء ثالثة البطولات الأربع الكبرى للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية بسبب فيروس كورونا المستجد.

براغ - أكدت لاعبة التنس التشيكية بترا كفيتوفا الثلاثاء أنها "انزعجت جدا" بسبب إلغاء بطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية، وذلك بسبب فيروس كورونا المستجد.

وقالت كفيتوفا، المصنفة ثانية عشرة عالميا والمتوجة بلقب البطولة الإنكليزية مرتين عامي 2011 و2014، في تصريح على هامش دورة في براغ تشارك فيها أفضل اللاعبات التشيكيات "من بين جميع الدورات والبطولات التي ألغيت فإن ويمبلدون علمي بإلغاء بطولة ويمبلدون كان أكثر الأخبار المؤلمة بالنسبة لي".

وأضافت "لا أقول أنني بكيت عندما سمعت الخبر، لكنني كنت أشعر بانزعاج شديد. أعتقد أن السبب واضح جدا".

وتشارك كفيتوفا في بطولة بدون جمهور في براغ، تخضع لإجراءات صحية صارمة وتجمع معظم أفضل اللاعبين واللاعبات التشيك.

واعترفت مواطنتها باربورا كريتشيكوفا التي بلغت نصف نهائي ويمبلدون العام الماضي، بأنها ستفتقد "أجواء البطولة".

وقالت "أحب دائما العودة إلى ويمبلدون، التواجد هناك استثنائي. بالنسبة لي إنها أكبر وأهم بطولة (غراند سلام)".

وعلقت منافسات المحترفين والمحترفات في التنس منذ آذار/مارس الماضي، في نسق طال مختلف منافسات الرياضة حول العالم في ظل تفشي "كوفيد-19". ومن المقرر ان يستمر هذا التعليق حتى أواخر تموز/يوليو.

ولكن بدأ تنظيم بطولات استعراضية صغيرة، كما حصل في الأسبوع الماضي في فلوريدا، وهذا الأسبوع في جمهورية التشيك وقريبا في البلقان، للسماح للاعبين واللاعبات باستعادة القليل من اجواء المنافسة.