كورونا لا يصيب أحدا مرتين خلال ستة اشهر

باحثون يعتبرون ان احتمال معاودة الإصابة بكورونا خلال ستة أشهر لا يذكر، ويواصلون دراسة نسبة استمرار فعالية الأجسام المضادة في أجسام المتعافين من الفيروس.


منظمة الصحة تعتبر ان الأنباء المتعلقة بنتائج دراسة أوكسفورد جيدة جدا

لندن - توصلت دراسة أجرتها جامعة أوكسفورد البريطانية على العاملين في القطاع الصحي بالبلاد إلى أن احتمال إصابة شخص ما بكورونا مرة أخرى خلال 6 أشهر من إصابته الأولى "منخفض جدا".
وأجرت أوكسفورد الدراسة على 12 ألف عامل بالقطاع الصحي في بريطانيا، في الفترة بين أبريل/نيسان، وأكتوبر/تشرين الأول.
وقال البروفيسور الباحث في قسم "نوفيلد" للصحة السكانية بجامعة أوكسفورد ديفيد ييري إنه "خبر جيد للغاية، إذ يمكننا التأكد من أن معظم المصابين بكورونا لن يُصابوا به مجددا على المدى القريب".
وأضاف أن الدراسة مستمرة على العاملين في قطاع الصحة، بخصوص مدى استمرار فعالية الأجسام المضادة في أجسام المتعافين من كورونا، وقوة الفيروس عند الإصابة به مرة أخرى.
أوضحت منظمة الصحة العالمية أن الأنباء المتعلقة بنتائج دراسة أوكسفورد "جيدة جدا".
وقال مدير منظمة الصحة تيدروس أدهانوم غيبريسوس في اجتماع عبر الفيديو مع خبراء المنظمة في مجال الوباء، إن عدد المصابين بالفيروس في الأسابيع الأربعة الأخيرة حول العالم أعلى من عدد المصابين في الأشهر الستة الأولى من تفشيه.
وأضاف أن المستشفيات ووحدات العناية المركزة في اميركا وأوروبا، باتت ممتلئة أو على وشك الامتلاء.
وأشار إلى وجود أخبار سارة حول مساعي إيجاد لقاح ضد الفيروس، وأنها تبعث الأمل بخصوص انتهاء الوباء.
وأردف أن احتمال إصابة شخص ما بفيروس كورونا للمرة الثانية خلال 6 أشهر من إصابته الأولى هو منخفض جدا حسب دراسة لجامعة أوكسفورد، واصفا الأمر بالخبر الجيد جدا.
وفي إطار المساعي الدولية لمكافحة فيروس كورونا، تتسابق العديد من المختبرات لتطوير لقاحات تحار بالمرض الشرس والعنيد.
وكان الفيروس اكتشف لللمرة الأولى في الصين في نهاية 2019. ولدى الصين حاليا أربعة لقاحات في المرحلة الثالثة من التجارب على البشر، وهي الأخيرة قبل حصول اللقاح على الموافقة.
وأظهرت بيانات أن اللقاح الذي تعمل شركة أسترازينيكا وجامعة أوكسفورد على إنتاجه حقق استجابة مناعية قوية عند كبار السن ويتوقع الباحثون نشر نتائج مرحلة الاختبارات الأخيرة بحلول عيد الميلاد.
غير أن شركتي فايزر وبيونتيك للأدوية وشركة مودرنا حققت تقدما في الأيام العشرة الأخيرة ونشرت بيانات عن تجارب المرحلة الأخيرة من لقاحين أظهرت أن فاعليتهما تتجاوز 90 بالمئة.