كورونا يحصل على اسم علمي محايد

منظمة الصحة العالمية تطلق على الفيروس المستجد اسم 'كوفيد-19' بهدف قطع الطريق أمام استخدام أسماء أخرى قد تكون خاطئة أو غير دقيقة.


اسم لا يشير إلى منطقة جغرافية أو حيوان أو شخص أو جماعة


الاسم الجديد سيستخدم بشكل عام ضد كافة أنواع فيروسات كورونا

جنيف - أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غبريسوس، تغيير اسم فيروس "كورونا المستجد"، ومنحه اسما جديدا هو "كوفيد-19".
جاء ذلك في كلمة لغبريسوس، خلال مؤتمر صحفي في مقر المنظمة في مدينة جنيف السويسرية، الثلاثاء، حيث قال "كان يجب علينا إيجاد اسم لا يشير إلى منطقة جغرافية أو حيوان أو شخص أو جماعة ما، ولفظه سهل على الجميع".
وأضاف أنهم اتفقوا على منح الفيروس اسم "كوفيد- 19" بهدف قطع الطريق أمام استخدام أسماء أخرى قد تكون خاطئة أو غير دقيقة.
ولفت إلى أن الاسم الجديد قد يتيح الفرصة أمام استخدامه بشكل عام ضد كافة أنواع فيروسات كورونا.
ودعا غبريسوس كافة الدول لبذل المزيد من الجهود في مواجهة الفيروس. لافتا إلى إمكانية التوصل لأول لقاح ضد فيروس "كوفيد-19" خلال 18 شهرا.

تشير هذه التسمية إلى السنة التي ظهر فيها وإلى أنه فيروس مستجد ومجموعة الفيروسات التي ينتمي إليها

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية، ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا الجديد إلى ألف و17، والمصابين إلى 42 ألفا و638 شخصا.
وتخطى هذا العدد إجمالي الوفيات جراء وباء سارس الذي انتشر بين عامي 2002 و2003، حيث بلغت 774 حول العالم غالبيتهم في الصين.
و"كورونا" عائلة من الفيروسات، غير أن 6 منها فقط تصيب البشر، والأخير الجديد هو السابع من بين العائلة القاتلة.
ومن أعراض الإصابة بالفيروس، التهابات فى الجهاز التنفسى وحمى وسعال وصعوبة فى التنفس، فى الحالات الأكثر شدة يمكن أن تسبب العدوى الالتهاب الرئوي، والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة، والفشل الكلوي، وحتى الوفاة، وفقا لمنظمة الصحة.