كورونا يغيّب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات

القيادي الفلسطيني البارز توفي في مستشفى هداسا عين كارم الإسرائيلي بعد تلقيه العلاج لأكثر من ثلاثة أسابيع بسبب تدهور صحته متأثرة بتداعيات الفيروس.


الرئاسة الفلسطينية تعلن الحداد ثلاثة أيام على رحيل عريقات

رام الله - أعلنت الرئاسة الفلسطينية الثلاثاء وفاة كبير المفاوضين الفلسطينيين وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات متأثرا بإصابته فيروس كورونا.

ونعت الرئاسة الفلسطينية عريقات في بيان، قائلة ان "أمضى حياته مناضلاً ومفاوضاً صلباً دفاعاً عن فلسطين وقضيتها وشعبها، وقرارها الوطني المستقل"، معلنة الحداد بتنكيس الأعلام لمدة ثلاثة أيام.

ورحل القيادي الفلسطيني البارز وأحد الأصوات البارزة على المسرح السياسي الفلسطيني على مدى عقود، عن عمر تجاوز 65 عاما دون أن يحقق حلمه المتمثل بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة الفلسطينية المستقلة.

وقالت حركة "فتح" أن عريقات توفي في مشفى "هداسا عين كارم" الإسرائيلي الذي مكث فيه أكثر من ثلاثة أسابيع لتلقي العلاج، عقب تدهور صحته ودخوله في غيبوبة بسبب تداعيات الفيروس.

وجاءت وفاة عريقات صاحب كتاب "الحياة مفاوضات" بعد تشخيص إصابته بفيروس كورونا في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وسبق إصابة القيادي الفلسطيني، بـ"كورونا"، تعرضه لمرض نادر استدعى زراعة رئتين له في عملية أجريت بالولايات المتحدة عام 2017.

وعقب إصابته بكورونا قال عريقات في تصريح صحفي، إنه "يعاني من أعراض صعبة"، بسبب ضعف مناعته الناجم عن عملية زراعة الرئتين.

وولد عريقات في 28 أبريل/نيسان عام 1955 في بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة وسافر إلى الولايات المتحدة في سن السابعة عشر وأقام هناك مع والده فترة طويلة.

وحصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة سان فرانسيسكو عام 1977 ودرجة الماجستير في العلاقات الدولية من نفس الجامعة بعد عامين.

وفي عام 1982 حصل على شهادة الدكتوراه في دراسات السلام من جامعة برادفورد البريطانية، وبعد نيله درجة الدكتوراه حصل عريقات على الجنسية الأميركية.

وعمل المسؤول الفلسطيني في تدريس العلوم السياسية في جامعة النجاح منذ العام 1979 وحتى العام 1991، كما عمل في هيئة التحرير في جريدة 'القدس المقدسية' منذ العام 1980حتى 1992.

وبزغ نجم عريقات في عالم السياسة، حينما ظهر مرتديا الكوفية الفلسطينية، خلال عضويته لوفد المفاوضات الفلسطيني في مؤتمر مدريد للسلام عام 1991.

وشارك في مباحثات واشنطن خلال عامي 1992 و1993 وعُيِّن رئيساً للوفد الفلسطيني المفاوض عام 1994.

وكان عريقات أول وزير للحكم المحلي في أول حكومة تشكلها السلطة الوطنية الفلسطينية بقيادة الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وفي 1995 حمل لقب "كبير المفاوضين الفلسطينيين" وانتخب لعضوية المجلس التشريعي الفلسطيني في جولتي الانتخابات اللتين عقدتا عامي 1996 و2006.

عريقات أمضى حياته مدافعا عن القضية الفلسطينية
عريقات أمضى حياته مدافعا عن القضية الفلسطينية

عُرف عريقات بقرابته من الزعيم الراحل ياسر عرفات (1929- 2004)، وخاصة إبان اجتماعات كامب ديفيد عام 2000 والمفاوضات التي أعقبتها في مدينة طابا المصرية عام 2001.

في عام 2009 انتخب عضواً باللجنة المركزية في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، وهي أعلى هيئة قيادية في الحركة، ثم اختير بالتوافق في نهاية 2009 عضواً للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وفي 2003 ترأس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية.

وفاوض عريقات 6 رؤساء وزراء إسرائيليين سعيا إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المأمولة.

الحياة مفاوضات

جمع عريقات خبراته التفاوضية في كتاب أطلق عليه اسم "الحياة مفاوضات" (2008)، ثم تبعه بكتاب بعنوان "عناصر التفاوض بين علي وروجر فيشر" (2014).

والكتاب الأخير هو دراسة مقارنة بين سبعة عناصر للتفاوض حددها عالم المفاوضات الأميركي فيشر، وعناصر التفاوض الـ12 عند الصحابي علي بن أبي طالب، أي أنها دراسة مقارنة بين السلوك التفاوضي الغربي والسلوك التفاوضي العربي الإسلامي.

وخلال أكتوبر/تشرين أول الماضي طرح المسؤول الفلسطيني رؤية متكاملة لسُبل إفشال "صفقة القرن" الأميركية ومواجهة قرار الضم الإسرائيلي ضمن كتاب "رؤية عريقات" صدر عن "منتدى التفكير العربي" في لندن.

ويتهم اليمين الإسرائيلي عريقات بالعمل على "تدويل" الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من خلال طرح حصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة والانضمام إلى العديد من المعاهدات والمؤسسات والاتفاقيات الدولية، بما فيها المحكمة الجنائية الدولية ومعاهدات جنيف الرابعة.

ويقف عريقات على رأس لجنة تضم ممثلي فصائل، بما فيها ممثل عن حركة "حماس" ومؤسسات أهلية فلسطينية مسؤولة عن تزويد المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بالمستندات التي تثبت تورط مسؤولين إسرائيليين في جرائم حرب ضد الفلسطينيين.

ودعم القيادي الفلسطيني في أكثر من مناسبة الجهود التي تقوم بها حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات من إسرائيل (BDS) الناشطة في فلسطين وفي أنحاء العالم والتي أعلنت إسرائيل الحرب عليها.

ويتهم عريقات الجيش الإسرائيلي بارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية، وهو ما قاد إلى انتقادات حادة من قبل الحكومة الإسرائيلية اليمينية.

ورفض مواقف إسرائيلية وغربية بأن حركة "حماس" إرهابية ويصر على أنها حركة تحرر وطني فلسطينية وأن "الاحتلال الإسرائيلي هو مستنقع الشرور في المنطقة".

ويصر في لقاءاته مع الإسرائيليين والأجانب على أن الحل هو بإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية على حدود 1967 مع إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين يستند إلى قرار الأمم المتحدة 194 وهو ما رفضته إسرائيل.