كورونا يقطع طريق الأبطال الخارقين نحو صالات العرض

مجموعة ديزني تقرر ارجاء عرض أكثر من 12عملا من سلسلة أفلام مارفل، وتبقي على موعد إطلاق 'مولان' المقرر في تموز.


'بلاك ويدو' و'ذي إيتيرنلز' إضافة إلى 'ثور' و'دكتور ستراينج' من الافلام المؤجلة

لوس انجليس (كاليفورنيا) - أجّلت مجموعة ديزني إطلاق أكثر من 12 فيلما رئيسيا الجمعة لكنها أبقت على موعد إطلاق "مولان" المقرر في تموز/يوليو رغم أزمة فيروس كورونا المستجد.

ومن الأفلام التي أرجئ إطلاقها بسبب تفشي فيروس كورونا، "بلاك ويدو" و"ذي إيتيرنلز" إضافة إلى "ثور" و"دكتور ستراينج".

وقد أعيد تحديد موعد إطلاق الفيلم الأول من السلسلة الجديدة لأفلام مارفل "بلاك ويدو" من بطولة سكارليت جوهانسن في تشرين الثاني/نوفمبر ما تسبب في تأجيل الأفلام الأخرى.

لكن في خطوة تدعو إلى التفاؤل بأن دور السينما في أميركا الشمالية قد يعاد افتتاحها عاجلا، فإن فيلم "مولان" الذي يتناول قصة محارب صيني أسطوري، سيطلق في 24 تموز/يوليو.

وقال مسؤولون في "الرابطة الوطنية لأصحاب دور السينما" في ندوة عقدت على الانترنت الجمعة، إن قاعات السينما قد تفتح مجددا أبوابها أواخر أيار/مايو أو حزيران/يونيو مع اتخاذ إجراءات تحترم تدابير التباعد الاجتماعي لإبقاء الرواد متباعدين بما يكفي.

كما تخلت "ديزني" عن إطلاق "ارتميس فول" في الصالات الأميركية واستعاضت عن ذلك بعرضه على منصة "ديزني +".

والجمعة أعلنت المجموعة أنها ستتخذ قرارات تسريح موقت بسبب انتشار وباء كوفيد-19 الذي أرغمها على إغلاق متنزهاتها الترفيهية ووقف غالبية نشاطاتها حتى إشعار آخر.

وأوضحت الشركة الأكبر عالميا في قطاع الترفيه، أن الإجراءات تشمل "الوظائف غير الأساسية راهنا" وستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 19 نيسان/أبريل.

ولم تعط ديزني أي توضيحات حول عدد الموظفين المعنيين بالقرار وطبيعة الوظائف والأماكن المشمولة.

وكانت ديزني قررت منذ 12 آذار/مارس، إغلاق كل متنزهاتها الترفيهية في الولايات المتحدة وفرنسا تجنبا لانتشار الفيروس.

ويشكل "ديزني وورلد" في أورلاندو (فلوريدا) أكبر متنزه ترفيهي في العالم في عدد الزوار مع نحو 21 مليونا العام 2018، يليه “ديزنيلاند” في أنهايم قرب لوس انجليس (18,7 مليونا).

وتفيد الصحف المتخصصة أن قسم "المتنزهات والمنتجات" في "ديزني يوظف نحو 122 ألف شخص في 12 متنزها ترفيهيا وفي عدد كبير من الفنادق وشركة رحلات سياحية بحرية.