كوريا الجنوبية والصين الى دور الـ16 بكأس آسيا

الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في البطولة القارية تشهد اسقاط وصيفة 2015 قرغيزستان بهدف لصفر وتخطي العملاق الآسيوي الفيليبين بثلاثية نظيفة.


الصين تتصدر ترتيب المجموعة الثالثة بست نقاط وبفارق الأهداف عن كوريا الجنوبية


الفوز الرابع للصين على الفيليبين في تاريخ مواجهاتهما


كوريا الجنوبية تخفق في ترجمة سيطرتها المطلقة على المجريات للمباراة الثانية

دبي - بلغت كوريا الجنوبية وصيفة 2015 والصين دور الـ16 من كأس آسيا 2019 لكرة القدم، بعد فوز الأولى على قرغيزستان 1-صفر والثانية على الفيليبين 3-صفر، الجمعة ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لكأس آسيا 2019 لكرة القدم.

وحسمت الصين مواجهتها قبل ساعتين من مباراة كوريا الجنوبية وكانت بحاجة لفوز أو تعادل الأخيرة كي تضمن تأهلها حسابيا، علما بأن بطل ووصيف كل من المجموعات الست يتأهلان الى الدور التالي مع أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث.

على استاد محمد بن زايد في أبوظبي، قدم وو لي عرضا رائعا وسجل هدفين جميلين (44 و60)، وكان وراء كل فرص العملاق الآسيوي في المباراة، فيما أكمل البديل يو داباو الثلاثية بعد 19 ثانية من نزوله (80).

وتصدرت الصين الترتيب بست نقاط وبفارق الأهداف عن كوريا الجنوبية، فيما بقيت الفيليبين وقرغيزستان اللتان تشاركان للمرة الاولى في النهائيات من دون رصيد بعد تعرضهما لخسارة ثانية.

وبعد فوزها على قرغيزستان 2-1، قدمت الصين أمام الفيليبين عرضا أفضل من مباراتها في الجولة الأولى بعدما كانت الأكثر سيطرة وفرصا في المباراة.

وكان وو لي (27 عاما) الهداف التاريخي لفريق شنغهاي سيبغ، نجم المباراة من دون منازع.

وافتتح لي التسجيل بعدما تلقى تمريرة من هاو غونمن ليتقدم ويضعها من فوق حارس مرمى الفيليبين مايكل فولكسفارد الذي خدع تماما بالكرة الرائعة (40). واقترب من إضافة الهدف الثاني بعدما تلقى كرة طويلة سددها على الطائر رائعة، أبعدها فولكسفارد ببراعة الى ركنية (51).

واستمر وو لي في عرضه المنفرد بتسجيل الهدف الثاني بنسخة مكررة من الهدف الأول، بعدما تلقى كرة هاو غونمن من ركلة حرة سددها مباشرة في شباك فولكسفارد (66). وحسمت الصين المواجهة برأسية من البديل يو داباو برأسه في الشباك (80).

وهو الفوز الرابع للصين على الفيليبين في تاريخ مواجهاتهما، حيث هزمتها 7-صفر في تصفيات كأس آسيا 1996، و8-صفر في التصفيات نفسها لنسخة 2000، ثم 8-1 في مباراة ودية في 2017.

وفي المباراة الثانية على استاد هزاع بن زايد بمدينة العين، سجل كيم مين جاي هدف الفوز لكوريا الجنوبية (41).

وتقام مباريات الجولة الثالثة والأخيرة في 16 الحالي، فتلتقي كوريا الجنوبية مع الصين لتحديد المتصدر، وتلعب قرغيزستان مع الفيليبين.

وعلى غرار مباراتها الأولى أمام الفيليبين لم تستثمر كوريا الجنوبية سيطرتها المطلقة على المجريات في تسجيل أكثر من هدف رغم الفرص الكثيرة التي سنحت لها. وخاضت مباراتها الثانية والأخيرة قبل أن ينضم اليها نجمها سون هيونغ-مين المحترف مع توتنهام الانكليزي.

وسجلت كوريا هدفها الوحيد عبر كيم مين جاي بعدما قفز لركنية من فوق مدافع قرغيزستان كوتمان كاديربيكوف وحول الكرة رأسية (41).

وعاند الحظ كوريا الجنوبية ثلاث مرات بعدما اصابت كرات لاعبيها العارضة مرتين والقائم مرة واحدة.

وكان هوانغ أوي جو ارتقى لكرة رأسية لكنها أصابت العارضة ونزلت على خط مرمى قرغيزستان ثم تم إبعادها (68)، قبل أن يعاند الحظ اللاعب نفسه بعدما أصابت تسديدته القوية يد الحارس كوتمان قادربيكوف ثم القائم (72). وأكمل هوانغ هي تسان مسلسل سوء الحظ لكوريا الجنوبية بعدما أصاب العارضة وهو في وضعية جيدة للتسجيل (76).