لاتسيو يهدر فرصة مشاركة الكبار في دوري الأبطال

فريق 'النسور' يفشل في حسم البطاقة الأخيرة لدوري الأبطال بعد سقوطه في فخ التعادل امام مضيفه كروتوني.


لاتسيو يكتفي بنقطة واحدة من مواجهة كروتوني ويفشل للعبور للعرس القاري


لاتسيو يعود من أرض كروتوني بتعادل مخيب للأمال


لاتسيو يشارك في الدوري الأوروبي للموسم الثاني تواليا رغم تفريطه بفوزه على كروتوني

لندن - أهدر لاتسيو فرصة حسم البطاقة الرابعة الاخيرة المؤهلة الى مسابقة دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، بسقوطه في فخ التعادل امام مضيفه كروتوني 2-2 الاحد في ختام المرحلة 37 قبل الاخيرة من الدوري الايطالي في كرة القدم.

وفشل لاتسيو في استغلال هدية ساسوولو الذي هزم انتر ميلان الخامس والمنافس الوحيد لنادي العاصمة على البطاقة الاخيرة المؤهلة للمسابقة القارية العريقة 2-1 على ملعب "جوزيبي مياتسا" السبت في افتتاح المرحلة.

وكان فريق العاصمة بحاجة الى الفوز لتوسيع الفارق بينه وبين انتر ميلان الى 5 نقاط وحسم البطاقة لكنه اكتفى بنقطة واحدة، وسع بها الفارق الى 3 نقاط فتأجل الحسم الى المرحلة الاخيرة عندما يستضيف انتر ميلان على الملعب الاولمبي في روما.

واعترف مدافع لاتسيو البرازيلي والاس أن المباراة "لم تكن سهلة، دائما ما تكون الأمور معقدة عندما تلعب خارج ملعبك. كان بإمكاننا أن نحقق نتيجة أفضل من ذلك، لكننا لم نخسر شيئا. تبقى أمامنا المباراة الأخيرة على أرضنا ويجب أن نفوز بها للاحتفال أمام جمهورنا".

لاتسيو خلال الاحتفال بتسجيله الهدف
لاتسيو يفرط في فوزه على مضيفه كروتوني

ويحتاج لاتسيو الى التعادل لحجز البطاقة الاخيرة، فيما يتعين على انتر ميلان الفوز للتساوي مع فريق العاصمة وحسم البطاقة بفارق المواجهتين المباشرتين كونهما تعادلا سلبا في ميلانو في المرحلة التاسعة عشرة.

ويتأهل اول اربعة اندية الى دوري ابطال اوروبا مباشرة، وقد ضمن يوفنتوس المتصدر ووصيفه نابولي وروما الثالث بلوغ المسابقة الاولى، فيما انحصر الصراع على البطاقة الاخيرة بين لاتسيو وانتر ميلان.

وأكد والاس أن "مسابقة دوري الأبطال مهمة جدا بالنسبة لنا. الكل يحلم باللعب في أهم بطولة أوروبية على الإطلاق. يجب أن نحضر أنفسنا بشكل أفضل، أن نكون متحدين لتحقيق هدفنا".

وكان لاتسيو البادئ بالتسجيل عبر لاعب وسطه البوسني سيناد لوليتش في الدقيقة 17 من ركلة جزاء اقتنصها بنفسه اثر تعرضه للعرقلة داخل المنطقة من المدافع فيديريكو تشيكيريني، وأدرك كروتوني التعادل عبر النيجيري سيميون نوانكوو بضربة رأسية اثر تمريرة من برونو مارتيلا (29).

ومنح تشيكيريني التقدم لكروتوني بتسديدة بيسراه اثر تمريرة من اندريا باربيريس (61)، لكن لاتسيو ادرك التعادل عبر الصربي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش بتسديدة بيسراه اثر كرة رأسية من المدافع الهولندي ستيفان دي فري (84).

- ميلان يضمن مشاركته القارية -

وضمن ميلان مشاركته في مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" للموسم الثاني تواليا رغم تفريطه بفوزه الأول على مضيفه اتالانتا منذ ايار/مايو 2015 بتلقيه هدف التعادل 1-1 في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

ورفع فريق المدرب جينارو غاتوزو، القادم من خسارة قاسية في نهائي الكأس ضد يوفنتوس (صفر-4)، رصيده الى 61 نقطة في المركز السادس بفارق 4 نقاط عن فيورنتينا الثامن، ليضمن بذلك بطاقته الى "يوروبا ليغ"، المسابقة التي ودعها خلال الموسم الحالي على يد ارسنال الإنكليزي من الدور ثمن النهائي.

وحسمت البطاقة الأولى الى "يوروبا ليغ" لصالح لاتسيو أو انتر ميلان، فيما تأجل حسم البطاقة الثالثة الأخيرة الى المرحلة الختامية لأن اتالانتا يتقدم في المركز السابع بفارق ثلاث نقاط عن فيورنتينا، وهما متعادلان بالمواجهتين المباشرتين (تعادلا 1-1 ذهابا وايابا).

وبدا ميلان في طريقه لتحقيق فوزه الثالث تواليا بعدما تقدم عبر العاجي فرانك كيسييه بتسديدة من خارج المنطقة في الدقيقة 60 من المباراة التي أكملها الفريقان بعشرة لاعبين بعد طرد البرازيلي رافايل تولوي من اتالانتا (64) والبديل ريكاردو مونتوليفو (75) من الضيوف.

لكن اندريا ماسييلو خطف التعادل بكرة رأسية في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، مانحا فريقه نقطة ثمينة من مباراة كانت الأكثر توزيعا للبطاقات في الدوري هذا الموسم (10 صفراء وطردان).

ويختتم اتالانتا الموسم على ملعب كالياري الذي أنعش آماله بالبقاء باسقاطه فيورنتينا بالذات بهدف لليوناردو بافوليتي (37)، فيما يختتم فيورنتينا موسمه بمباراة صعبة للغاية خارج قواعده ضد ميلان.

ويلعب لاحقا وروما مع يوفنتوس، وسمبدوريا مع نابولي.

ويحتاج يوفنتوس الى نقطة ليحرز لقبه السابع تواليا.