لا معلومات أميركية عن زعيم داعش الجديد

مسؤول أميركي يصف زعيم تنظيم الدولة الإسلامية الجديد بأنه شخص مجهول وأن أتباعه لا يعرفون الكثير عنه، مؤكدا أنه سيُقتل إذا كان في العراق أو سوريا.



مسؤول أميركي: مقتل خليفة البغدادي ليس بعيد المنال


إبراهيم القرشي لم يكن معروف ولم يكن محل اهتمام أميركي

واشنطن - وصف مسؤول أميركي الزعيم الجديد لتنظيم الدولة الإسلامية الأربعاء بأنه "شخص مجهول"، مؤكدا أن الولايات المتحدة تأمل في أن يُقتل قريبا.

وأعلن التنظيم الأسبوع الماضي تعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي زعيما جديدا بعد مقتل أبوبكر البغدادي في عملية للقوات الأميركية الخاصة.

وقال مسؤول أميركي بارز طلب عدم الكشف عن هويته، إن رصد مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للتنظيم تشير إلى أن أتباعه لا يعرفون الكثير عن القرشي.

وصرح للصحافيين أن "ذلك أصبح قضية رئيسية في عالم التواصل الاجتماعي لداعش. يبدو أن هذا الشخص مجهول"، مضيفا "من المعلومات القليلة التي نعرفها عنه، فإن هذا الشخص لم يثر اهتمامنا. وإذا كان في العراق أو سوريا، لا نعتقد أن مقتله بعيد المنال".

ورفض المسؤول الكشف عن المزيد من التفاصيل بما في ذلك ما إذا كان القرشي قد اعتقل سابقا في السجون الأميركية مثلما كان البغدادي.

وكتب الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تويتر الأسبوع الماضي عن زعيم التنظيم الجديد قائلا "نعرف بالضبط من هو".

وقال قبل ذلك إن الرجل الذي كان من المرجح أن يخلف أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية الذي قتل في غارة أميركية، "قُتل" أيضا في الغارة ذاتها التي شنتها قوات أميركية خاصة. ولم يكن ترامب يشير إلى إبراهيم القرشي بل إلى شخص آخر لم يذكره بالاسم.

وكتب ترامب على تويتر "تأكد للتو أن القوات الأميركية قتلت الشخص رقم واحد المرجح لخلافة أبوبكر البغدادي. كان من المرجح أن يحتل منصب القيادة، لكنه الآن ميت كذلك".

واكتفى الرئيس الأميركي بهذا الإعلان دون تقديم تفاصيل إضافية عن هوية ذلك الشخص الذي كان مرشحا لخلافة البغدادي.

وقبل تعيين القرشي، برز اسم مرشحين للحلول مكان البغدادي وهما أبوعثمان التونسي وأبوصالح الجزراوي الملقب بالحاج عبدالله.

وأصبح البغدادي (48 عاما) الذي قاد داعش منذ 2014، أكثر شخص مطلوب في العالم بسبب هجمات التنظيم الدموية في المنطقة وخارجها. وأكد التنظيم مقتله في عملية في محافظة ادلب شمال غرب سوريا.