لبنان في غياب مرجعية... باستثناء "حزب الله"

من الآن الى انتهاء عهد ميشال عون في خريف السنة 2022، لن يعود هناك اثر للبنان. شيء مؤسف.


تصعيد إيراني على كل الجبهات. لا يوجد سبب ليكون لبنان استثناء


ميشال عون وجبران باسيل في عزلة عن الشارع المسيحي ولا يريدان معرفة ما يدور فيه


حزب الله انتصر على لبنان وحوّل بيروت الى ما يشبه ضاحية فقيرة من ضواحي طهران

يحدث في لبنان ان رئيس الجمهورية ميشال عون لا يهمّه تشكيل حكومة بمقدار ما يهمّه مستقبل صهره جبران باسيل. صهر رئيس الجمهورية ومستقبله السياسي اهمّ بكثير من لبنان، علما انّ لا مستقبل سياسيا للصهر الذي فرضت عليه عقوبات أميركية بموجب قانون ماغنتسكي المرتبط بالفساد.  

كلّ ما في الامر ان جبران باسيل أوصل ميشال عون الى قصر بعبدا عن طريق "حزب الله"، ولا احد آخر غير الحزب الذي ليس سوى لواء في "الحرس الثوري" الإيراني. من هذا المنطلق، منطلق رفض تشكيل حكومة لا تكون خاتما في اصبع الحزب، باشر "التيّار الوطني الحر" (التيّار العوني) الذي يرئسه جبران باسيل التصعيد. بات الهدف واضحا كلّ الوضوح. يتمثّل الهدف في حمل رئيس الوزراء المكلّف سعد الحريري على الاعتذار عن عدم قدرته على تشكيل حكومة بغية الإفساح في المجال امام تولي شخصية سنّية أخرى هذه المهمّة بمباركة من "حزب الله".

لا يريد "حزب الله" حكومة لسبب في غاية البساطة يعود الى انّ لبنان، بالنسبة اليه، ليس سوى ورقة إيرانية. هناك في الوقت الحاضر تصعيد إيراني على كلّ الجبهات، خصوصا في اليمن والعراق وسوريا. لا يوجد سبب كي يكون لبنان استثناء، خصوصا ان رئيس الجمهورية وصهره على استعداد لتوفير الغطاء المسيحي الذي يطلبه الحزب.

من هنا، لا حاجة الى تفسيرات وتأويلات لما يجري في لبنان بحثا عن أسباب الانهيار الذي حصل في بلد يحكمه "حزب الله".

بعيدا عن اللفّ والدوران، ليس هناك ما يدعو الى التفاؤل لبنانيا. استطاع "حزب الله" تغيير طبيعة المجتمع الشيعي في لبنان وهو في طريقه الى تغيير طبيعة كلّ المجتمع اللبناني في ظلّ رئيس للجمهورية لم يظهر، اقلّه الى الآن قدرة استيعاب لمعطيات في غاية الخطورة تجعل مصير البلد في مهبّ الريح.

من بين هذه المعطيات انهيار النظام المصرفي اللبناني، أي انهيار الاقتصاد بعدما صمد النظام المصرفي كلّ هذه السنوات الطويلة وتحوّل الى العمود الفقري للاقتصاد. لا يوجد وعي لواقع يتمثّل في النتائج التي ستترتب على انهيار النظام المصرفي. هل يمكن تخيّل لبنان من دون مصارف مع ما يعنيه ذلك من زوال للثقة في قطاع كان من بين القطاعات التي قام عليها لبنان.

لم يتجرّأ رئيس الجمهورية ولا صهره على النزول الى الاحياء المسيحية في بيروت من أجل الاختلاط بالمواطنين بعد تفجير مرفأ بيروت. معنى ذلك ان ميشال عون وجبران باسيل في عزلة عن الشارع المسيحي ولا يريدان معرفة ما يدور فيه حقيقة ولا شعور الناس تجاههما.

يعتبر انهيار النظام المصرفي اللبناني وتفجير مرفأ بيروت الذي دمّر قسما كبيرا من العاصمة بمثابة دليلين على انّه لم تعد هناك مرجعية سياسية لبنانية مهتمّة فعلا بمستقبل البلد وابنائه. لا حاجة طبعا الى الحديث عن كل الانهيارات اللبنانية دفعة واحدة بدءا بالمدرسة والجامعة وصولا الى القطاع الطبّي، مرورا بالسياحة والخدمات والاعلام والخدمات. صار البلد من دون مرجعية. المرجعية الوحيدة وهي "حزب الله" مهتمة بما يحل بايران. كلّ ما تبقّى تفاصيل.

كان لافتا زيارة وزيرة العدل اللبنانية لباريس للاطمئنان على المواطن اللبناني جورج عبدالله الذي يمضي عقوبة في السجن بعد ادانته باغتيال ديبلوماسي أميركي في ثمانينات القرن الماضي. قد يكون جورج عبدالله بريئا، كما قد يكون مذنبا، لكنّ السؤال ماذا عن مصير اللبنانيين المحتجزين في السجون السورية؟ لماذا لا يذهب وزير الصحّة الى دمشق للسؤال عن هؤلاء بدل ذلك الاستعراض المضحك المبكي عن هبة من مادة الاوكسيجين قدّمها بشّار الأسد الى لبنان. من يحتاج الى مثل هذا الاوكسيجين هو المساجين اللبنانيين في سوريا. المفارقة ان بين هؤلاء محسوبين على ميشال عون وجماعته!...

كان افضل ردّ على سعي ميشال عون وجبران باسيل الى حشر سعد الحريري في زاوية من اجل حمله على الاعتذار، موقف الحريري نفسه. اكد الأخير انّ لا تراجع عن تشكيل حكومة وفق مواصفات معروفة سبق لرئيس الجمهورية وصهره ان وافقا عليها في الماضي. حصل ذلك عندما جاء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الى لبنان مرتين بعد تفجير مرفأ بيروت. على خلاف رئيس الجمهورية اللبنانية، نزل ماكرون الى الشارع وتحدّث الى الناس واستمع الى همومهم. ما اتفق عليه، وقتذاك، كان تشكيل حكومة لبنانية لا تضمّ سوى اختصاصيين.

من الواضح ان لبنان في حال يرثى لها بعدما صار مجرّد ورقة إيرانية. ليس معروفا الى أي حدّ ستكون درجة الانهيار في وقت يعتقد "حزب الله" ان ايران ستتمكن من التخلّص من العقوبات الأميركية وان الاتفاق الذي وقعته مع الصين كفيل بإعادة الحياة الى اقتصادها. نعم، وقعت ايران اتفاقا استراتيجيا في غاية الاهمّية مع الصين التي هي في حاجة الى نفط وغاز إيرانيين. هل يعني ذلك الخلاص بالنسبة الى "الجمهورية الاسلاميّة"؟ هل يعني ذلك ان محور الممانعة سينتعش وينتعش معه لبنان وسيتمكن "حزب الله" من إيصال جبران باسيل الى موقع رئيس الجمهورية كما فعل مع ميشال عون؟ هذه رهانات لا معنى لها في عالمنا هذا حيث للصين مصالح خاصة بها تسمح لها بفرض شروطها على ايران وليس العكس.

المؤسف، انّه من الآن الى انتهاء عهد ميشال عون في خريف السنة 2022، لن يعود هناك اثر للبنان. لعلّ اخطر ما يجري حاليا هو تلك التحوّلات التي تصيب المجتمع اللبناني. يهرب اللبنانيون القادرون من الفقر ومن غياب أي نشاط اقتصادي. لم يعد لدى الشاب اللبناني ما يفعله في لبنان. لم تعد العائلات اللبنانية قادرة على توفير التعليم لابنائها. لا وجود لما هو اهمّ من التعليم في لبنان.

كلّ ما يمكن قوله انّ "حزب الله" انتصر على لبنان واللبنانيين بعدما افقرهم وحوّل بيروت الى ما يشبه ضاحية فقيرة من ضواحي طهران. هذا لا يمنع من طرح سؤال واحد: ماذا سيفعل "حزب الله" بهذا الانتصار الذي عمل من اجله طويلا؟ اين سيوظُفه؟ كيف يمكن توظيفه في مصلحة المشروع التوسّعي الإيراني؟ هل سيبقى الحزب في المستقبل في حاجة الى ميشال عون وجبران باسيل بعدما حقّق ما يريد تحقيقه... أي السيطرة على لبنان؟