لقاح فايزر يقي من السلالة الأشد عدوى من كورونا

نتائج مبشرة لفايزر وبيونتك تستند إلى تحليل عينات دم مشاركين في تجارب تخلص الى أن لقاحهما سيقاوم على الأرجح سلالة من فيروس كورونا اكتشفت في بريطانيا وانتشرت حول العالم.


رصد النسخة البريطانية المتحوّرة من كورونا في 60 دولة

برلين - أظهرت نتائج فحوص مختبرية الأربعاء أن لقاح كوفيد-19 الذي توصلت له شركتا فايزر وبيونتك سيقي على الأرجح من السلالة الأشد عدوى من فيروس كورونا والتي اكتشفت في بريطانيا وانتشرت حول العالم.
وتستند النتائج المبشرة إلى تحليل عينات دم المشاركين في التجارب وتحليل مكثف مقارنة بالتحليلات التي نشرتها شركة فايزر الأميركية الأسبوع الماضي.
وفي الأسبوع الماضي، قالت فايزر إن دراسة مختبرية مشابهة أظهرت أن اللقاح فعال ضد تحور أساسي واحد يُسمى إن501واي، والذي رُصد في السلالتين الجديدتين المكتشفتين في بريطانيا وجنوب أفريقيا.
وتواصل النسخة البريطانية المتحوّرة من فيروس كورونا المستجدّ الانتشار في العالم إذ رُصدت في 60 دولة ومنطقة على الأقلّ حتى الآن، وفق ما أفادت منظمة الصحة العالمية الأربعاء، بينما أحيا الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الليلة الماضية ذكرى 400 ألف أميركي أودى الوباء بحياتهم.
ولم تكن النسخة المتحوّرة من الفيروس التي رُصدت في بريطانيا وهي أكثر عدوى من الفيروس الأصلي سارس-كوف-2 وتقلق الكثير من الدول، منتشرة سوى في خمسين دولة في 12 كانون الثاني/يناير.
وقالت المنظمة في نشرتها الأسبوعية حول وضع الوباء إنّ النسخة المتحوّرة الثانية التي ظهرت للمرة الأولى في جنوب أفريقيا ويعتقد أنّها أكثر عدوى من النسخة البريطانية إلا أنها تنتشر بشكل أبطأ، رُصدت من جهتها في 23 دولة ومنطقة لغاية اليوم، بزيادة ثلاث عن العدد الذي سجل في 12 كانون الثاني/يناير.
وأشارت المنظمة إلى أنها تراقب انتشار نوعين آخرين ظهرا في البرازيل وهما "بي1" الذي رصد في ولاية أمازوناس واكتشف أيضا في اليابان لدى أربعة أشخاص قادمين من البرازيل ومتحول آخر.
وتسبب الوباء بوفاة مليونين و41 ألفا و289 شخصا في العالم منذ ظهوره في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس الثلاثاء.
وأُحصيت رسمياً قرابة 95,5 مليون إصابة بينما ويثير ظهور النسخ المتحوّرة الجديدة الخشية من الأسوأ. والولايات المتحدة هي الدولة التي تسجّل أكبر عدد إصابات في العالم مع أكثر من 24 مليوناً، وفق تعداد جامعة جونز هوبكنز، وكذلك أكبر عدد وفيات ناجمة عن المرض.
وأحيا الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن فور وصوله إلى واشنطن عشية حفل تنصيبه، ذكرى 400 ألف أميركي أودى بحياتهم فيروس كورونا المستجدّ، وهي العتبة التي تجاوزتها الثلاثاء البلاد.
وقال بايدن في كلمة مقتضبة إنّه "من أجل أن نُشفى، يجب أن نتذكّر. من الصعب أحياناً أن نتذكّر، لكن هذه هي الطريقة التي نُشفى بها"، في حين أضيئت خلفه حول بركة الماء الضخمة الواقعة أسفل نصب أبراهام لنكولن التذكاري في ساحة "ناشونال مول" 400 شمعة إحياءً لذكرى الأميركيين الـ400 ألف الذين راحوا ضحايا الفيروس الفتّاك.