لقاح موديرنا فعّال ضد سلالتي بريطانيا وجنوب أفريقيا

موديرنا تعمل على تطوير جرعة إضافية لزيادة الحماية من النسخ المتحوّرة للفيروس، ونتائج التجارب المقامة بالتعاون مع المعاهد الوطنية للصحة الأميركية ستخضع للدراسة من قبل العلماء.


جميع الفيروسات تتحور بشكل مستمر


قلق من سلالتي بريطانيا وجنوب أفريقيا لقدرتهما على تغيير وظائف رئيسية للفيروس

واشنطن - أعلنت شركة موديرنا الأميركية للتكنولوجيا الحيوية في بيان الاثنين أن اللقاح المضاد لكوفيد-19 الذي طوّرته لا يزال فعّالاً ضد النسختين المتحوّرتين البريطانية والجنوب إفريقية من الفيروس.
وأوضحت موديرنا أنها تعمل على تطوير جرعة إضافية لزيادة الحماية من النسخ المتحوّرة.
واعلن رئيس مجلس ادارة موديرنا ستيفان بانسيل "البيانات الجديدة مشجعة للغاية ما يعزز ثقتنا بأن يؤمن لقاح موديرنا ضد كوفيد-19 حماية من هذه النسخ الجديدة المتحورة".
وأضاف "وللمزيد من الحيطة وللاستفادة من مرونة منصتنا الخاصة باللقاح نعمل على تطوير مادة تعزز فاعلية اللقاح ضد النسخة المتحورة من كوفيد-19 التي ظهرت للمرة الاولى في جنوب إفريقيا".

وللمزيد من الحيطة وللاستفادة من مرونة منصتنا الخاصة باللقاح نعمل على تطوير مادة تعزز فاعلية اللقاح ضد النسخة المتحورة من كوفيد-19 التي ظهرت للمرة الاولى في جنوب إفريقيا

ولدرس آثار اللقاح الموجود والمعرف باسم "ام ار ان آي-1273" أخذت موديرنا عينات من الدم من ثمانية أشخاص تلقوا جرعتين من اللقاح وكذلك من قرود تم تلقيحها.
وقالت موديرنا ان "الدراسة لم تظهر أثرا كبيرا على مستويات الأجسام المضادة ضد المتحورة بي 1.1.7 مقارنة مع النسخ المتحورة الاخرى" في خصوص النسخة البريطانية لكوفيد-19.
في المقابل سجل "خفص مضاعف ست مرات" لمستويات الأجسام المضادة ضد المتحورة الجنوب افريقية (بي.1.351)". لكن "رغم هذا الانخفاض تبقى مستويات الاجسام المضادة أعلى مما هو ضروري لتأمين حماية".
وأكدت في نهاية التجارب أن الخبراء يتوقعون أن يحمي اللقاح من عدوى "النسخ المتحوّرة المكتشفة حتى تاريخه".
ونتائج التجارب التي اجريت بالتعاون مع المعاهد الوطنية للصحة الأميركية ستخضع للدراسة من قبل مجموعة علماء.
وعلى الرغم من أن جميع الفيروسات تتحور بشكل مستمر يشعر العلماء بالقلق من سلالتي بريطانيا وجنوب أفريقيا لأنهم يعتقدون أن بإمكانهما تغيير وظائف رئيسية للفيروس.
واكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن نسخة فيروس كورونا المستجد المتحوّرة التي رصدت في بريطانيا ووصلت إلى دول أخرى في الأشهر الأخيرة قد تكون أكثر فتكا، إلى جانب كونها معدية أكثر.
وجاءت تصريحاته في وقت تشهد المملكة المتحدة أعداد وفيات قياسية جرّاء كوفيد-19، بعد ازدياد الإصابات والحالات التي استدعت النقل إلى المستشفيات منذ تم رصد النسخة المتحوّرة للمرة الأولى في جنوب شرق انكلترا في أيلول/سبتمبر.
كما انتشر الفيروس المتحوّر في أكثر من 60 بلدا بينها الصين، حيث ظهر الوباء قبل أكثر من عام، وفق منظمة الصحة العالمية.

موديرنا
اللقاح يحمل اسم 'ام ار ان آي-1273'

وقال جونسون خلال مؤتمر صحافي في داونينغ ستريت "إضافة إلى أنه أسرع انتشارا، يبدو الآن أن هناك بعض الأدلة على أن النسخة الجديدة... قد تكون مرتبطة بدرجة أعلى من الوفيات".
وربط الوضع السيء الذي تعيشه بريطانيا بالنسخة الجديدة المتحوّرة.
وقال كبير علماء الحكومة باتريك فالانس إن النسخة الجديدة قد تكون أكثر فتكا بنسبة نحو 30 إلى 40 بالمئة بالنسبة لبعض الفئات العمرية، رغم أنه شدد على أن التقييم اعتمد على بيانات ضئيلة.
وأفاد خلال المؤتمر ذاته "هناك ضبابية حيال الأرقام ونحتاج إلى القيام بالمزيد للتوصل إلى معرفة دقيقة للأمر، لكنه مصدر قلق بوضوح".
وأضاف "سترون أنه بالنسبة للفئات العمرية المختلفة كذلك، هناك نوع من الزيادة النسبية في الخطورة".
 وأظهرت إحصاءات حكومية في بريطانيا  أن ستة ملايين و573570 تلقوا جرعة أولى من لقاح الوقاية من كورونا.