لوف يستنهض همم رجاله بعد سقطة 'مؤلمة' في دوري الأمم

مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف يحث لاعبيه على تخطي صدمة النزول للمستوى الثاني على يد هولندا، مؤكدا ان الانظار ستبقى مركزة على كأس أوروبا 2020.


لوف: سنواصل إفساح المجال أمام الشباب ودمجهم تدريجيا في المنتخب الوطني

برلين - علق مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم يواكيم لوف على هبوط المانشافت إلى المستوى الثاني من مسابقة دوري الأمم الأوروبية عقب فوز هولندا على ضيفتها فرنسا (2-صفر) في الجولة الثالثة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى، بالقول "علينا تقبل ذلك".

وقال لوف "بالنسبة لنا، هذه النتيجة مؤلمة بطبيعة الحال... ولكن علينا تقبٌّلها".

واضاف المدرب الذي يستعد منتخب بلاده لاستضافة هولندا الإثنين في غيلسنكيرشن في الجولة الأخيرة من دور المجموعات للمسابقة القارية الحديثة "لكن أنظارنا تبقى مركَّزة على كأس أوروبا 2020، والتي سنتأهل إليها ونريد أن نرسل مرة أخرى فريقا قويا".

وتابع "سنواصل إفساح المجال أمام لاعبينا الشباب ودمجهم تدريجيا في المنتخب الوطني".

وأكدت هولندا الجمعة في روتردام أنها استعادت بريقها السابق بقيادة مدربها الجديد رونالدو كومان، عندما تغلبت على فرنسا بثنائية نظيفة وألحقت ببطلة العالم هزيمتها الأولى في آخر 16 مباراة، وأرسلت ألمانيا الى المستوى الثاني.

وبعدما كانت الى حد ما خارج حسابات التأهل الى الدور نصف النهائي من المستوى الأول لهذه البطولة القارية الجديدة، بخسارتها مباراتها الأولى في المجموعة الأولى أمام فرنسا بالذات (1-2)، انتفضت هولندا بالفوز الكبير على ألمانيا 3-صفر، ثم حققت فوزها الأول على "الديوك" منذ الدور الأول لكأس أوروبا 2008 (4-1).

وأصبح التأهل الى الدور نصف النهائي في يد هولندا التي غابت عن نهائيات مونديال روسيا الصيف المنصرم، إذ رفعت رصيدها الى 6 نقاط في المركز الثاني بفارق نقطة خلف فرنسا التي أنهت مبارياتها، فيما تخوض هولندا مباراتها الأخيرة الإثنين ضد ألمانيا والتعادل فيها سيكون كافيا للتأهل بفضل الهدف الذي سجلته خارج ملعبها في مرمى أبطال العالم.