ليون يضرب موناكو بقوة معززا حظه في دوري الأبطال

أولمبيك ليون يقلب الطاولة على مضيفه عندما تغلب عليه 3-2، منعشا آماله في حجز بطاقة الى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.


الجزائري الأصل ريان شرقي نجح في تسجيل هدف الفوز لليون


الفوز الثالث لليون في مبارياته السبع الأخيرة

باريس - أحيا أولمبيك ليون بعشرة لاعبين آماله في التأهل لدوري أبطال أوروبا ووجه ضربة قوية لسعي موناكو نحو لقب دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم عندما هز البديل ريان شرقي الشباك ليمنح الفريق الضيف الفوز 3-2 قرب النهاية الأحد.
وبعد طرد ماكسينس كاكريه قبل 20 دقيقة من النهاية وضع شرقي الكرة في المرمى في الدقيقة الأخيرة ليكمل الأهداف التي بدأها ممفيس ديباي ومارسيلو ويرفع رصيد ليون إلى 70 نقطة في المركز الرابع قبل ثلاث جولات من النهاية.
ويتقدم موناكو، الذي كان افتتح التسجيل عبر كيفن فولاند وأدرك التعادل في الدقيقة 86 من ركلة جزاء من وسام بن يدر، بنقطة واحدة على ليون في المركز الثالث.
ويتأخر موناكو بخمس نقاط عن ليل المتصدر وأربع نقاط عن باريس سان جيرمان ثاني الترتيب واللذين انتصرا أمس السبت.
وتقدم موناكو عندما استلم فولاند تمريرة من بن يدر ومر بسرعته من جيسون دناير ليضع الكرة في المرمى في الدقيقة 25.

وكاد المهاجم الألماني أن يعزز من تقدم فريقه بعد تمريرة أخرى من بن يدر لكن تسديدته المباشرة مرت فوق العارضة قبل أربع دقائق من الاستراحة.
وأدرك ليون التعادل بعد 12 دقيقة من الشوط الثاني إذ راوغ ديباي ثلاثة من لاعبي موناكو وسدد كرة من 20 مترا في الشباك بعد اصطدامها في جييرمو ماريبان ليرفع رصيده إلى 19 هدفا في الدوري هذا الموسم.
وحصل كاكريه على الإنذار الثاني بعد تدخل عنيف على أورليان تشوميني في الدقيقة 70 لكن ليون انتزع التقدم بعدما حول مارسيلو تمريرة ديباي من ركلة حرة بضربة رأس في الشباك.
ونفذ بن يدر ركلة جزاء بنجاح احتسبها الحكم بعد مراجعة حكم الفيديو المساعد عقب تدخل من أنطوني لوبيز حارس ليون على بييترو بليجري.
ولم يستسلم ليون وبعد دقيقة واحدة من مشاركته سدد شرقي كرة في مرمى بنجامين ليكومت.
وتوترت الأعصاب بعد المباراة بسبب مشاجرة بين اللاعبين أدت إلى طرد ماتيا دي شيليو لاعب ليون وفيليم جوبلز وبليجري من موناكو.