ماي تطلب إرجاء بريكست وبروكسل تقترح مهلة لعام

تمديد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي يمكن أن يكون مرنا وقصيرا حال الاتفاق عليه.


بريطانيا تؤكد مشاركتها في الانتخابات الأوروبية


قمة استثنائية للاتحاد الأوروبي يناقش فيها المسار الجديد للاتفاق

لندن - طلبت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إرجاء بريكست حتى 30 حزيران/يونيو، في رسالة بعثتها اليوم الجمعة إلى رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك.

وفي هذه الرسالة، تبلغ رئاسة الوزراء البريطانية توسك بطلبها تمديد المادة 50 من اتفاقية لشبونة التي تنظم خروج دولة عضو من الاتحاد الأوروبي، وتقترح أن ينتهي هذا الإرجاء في "30 حزيران/يونيو 2019".

واقترح توسك من جهته إرجاء "مرناً" لبريكست لمدة يمكن أن تصل إلى 12 شهرا.
ونقلت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية عن مصادر (لم تسمها) أن توسك "سيقترح أن يوافق قادة الاتحاد الأوروبي على منح بريطانيا قدر من المرونة في عملية خروجها من الاتحاد".
وأضافت أن توسك اقترح "تمديد خروج بريطانيا من الاتحاد لفترة تصل حد عام، تنتهي في 31 مارس/ آذار".
كما أشارت المصادر أن اقتراح توسك يتضمن خيار مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي في وقت مبكر (عن 31 مارس) إذا صادق البرلمان البريطاني على اتفاق "بريكست".

ويعني التمديد لمدة عام أنه سيتعين على بريطانيا المشاركة في انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في الفترة من 23 وحتى 26 آيار/مايو المقبل.

وهو ما ذكرته ماي في الرسالة قائلة إن بريطانيا "ستبدأ تحضيرات المشاركة في الانتخابات البرلمانية الأوروبية (في 23 مايو المقبل".

وقالت مصادر مطلعة إن التمديد يمكن أن يكون مرنا وقصيرا حال اتفاق بريطانيا والاتحاد الأوروبي عليه.

وتجري الحكومة المحافظة التي تقودها ماي والمعارضة العمالية في بريطانيا حاليا مناقشات لتجنب خروج المملكة المتحدة من دون اتفاق في 12 نيسان/أبريل الموعد الجديد الذي حددته الدول الـ27. لكن لم يتم التوصل إلى نتيجة بعد.

وتبدو هذه المفاوضات المحاولة الأخيرة لتجنيب خروج بلا اتفاق يثير قلق الأوساط المالية البريطانية، بعدما رفض مجلس العموم ثلاث مرات الاتفاق الذي توصلت إليه ماي مع المفوضية الأوروبية.

وكتبت ماي الأربعاء رسالة إلى النواب المحافظين لتوضح لهم أن رفض بعضهم ورفض حليفها السابق الايرلندي الشمالي الاتحاد الديموقراطي الوحدوي السابق، التصويت على الاتفاق الذي أبرم في تشرين الثاني/نوفمبر 2018، لا يترك لها أي خيار مع اقتراب 12 نيسان/أبريل.

وستعقد قمة استثنائية للاتحاد الأوروبي في 10 نيسان/أبريل في بروكسل لمناقشة مسار العملية وفق الحل الذي يمكن أن يتم التوصل إليه في لندن.