متى تشتد شراسة كورونا في الانتقال من مريض إلى آخر!

دراسة صينية تجد أن المصاب بالفيروس المستجد يكون أكثر خطورة في نقل العدوى لغيره خلال الأسبوع الأول من ظهور الأعراض.

لندن - قالت دراسة صينية إن الأسبوع الأول من ظهور أعراض الإصابة على المرضى بفيروس كورونا المستجد هو أخطر فترة لنقل العدوى لآخرين.
الدراسة التي أجراها علماء من جامعة هونغ كونغ ونشرها موقع "ذا لانسيت" اعتمدت في استخلاص نتيجتها على فحص عينات من لعاب 23 مريضا ثبتت إصابتهم بعدوى كوفيد 19.
وبحسب موقع "روسيا اليوم" الذي نقل الخبر، فإن معدل الفيروس في لعاب المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و75 سنة كان أعلى لمدة سبعة أيام بعد ظهور الأعراض عليهم، وبعد ذلك أخذ بالانخفاض.
وأوضح كالفن تو، كاتب المقال والأستاذ المشارك في قسم علم الأحياء الدقيقة بجامعة هونغ كونغ: "يشير الحمل الفيروسي المرتفع خلال الأسبوع الأول من المرض إلى أنه يمكن نقله بسهولة من شخص لآخر قبل دخول المريض إلى المستشفى".

يشير الحمل الفيروسي المرتفع خلال الأسبوع الأول من المرض إلى أنه يمكن نقله بسهولة من شخص لآخر قبل دخول المريض إلى المستشفى

ولا يزال الفيروس الجديد يحير علماء الأوبئة بشأن ارتفاع حالاته بين الرجال مقارنة بالنساء، سواء في الإصابات أو الوفيات، فقد ذكرت إصائيات صينية أن الوفيات بين الرجال بلغت 2.8% من المصابين، في حين سجلت بين النساء نسبة 1.7%، أي لدى الرجال أكثر من مرة ونصف مما لدى المريضات.
وحتى الخميس أودى وباء كورونا بحياة ما لا يقل عن 21873 شخصا في العالم منذ ظهوره في ديسمبر/كانون الأول، بحسب حصيلة أعدتها فرانس برس الخميس عند الساعة 11,00 بتوقيت غرينتش بالاستناد إلى مصادر رسمية.
وثبتت رسمياً 481300 إصابة في 182 دولة ومنطقة منذ بداية تفشي الوباء. غير أنّ هذه الحصيلة للإصابات المثبتة لا تعكس سوى جزء من الحصيلة الحقيقية للإصابات بالنظر إلى أنّ عدداً كبيراً من الدول لا يجري الفحوص إلا للحالات التي تستوجب النقل إلى المستشفيات. ومن بين هذه الإصابات، ثمة 107100 إصابة سجّل شفاؤها.