محمد عبيدو يكتشف العلاقة بين الفن التشكيلي والسينما

السينما من وجهة نظر تشكيلية...

دمشق - يناقش الناقد السوري محمد عبيدو العلاقة بين السينماوالفن التشكيلي في كتاب جديد صدر حديثا عن دار "نينوى" بدمشق.

ويحمل العمل الجديد عنوان "صورة الفنان التشكيلي في السينما"، وهو الكتاب التاسع لعبيدو بعد عدة مؤلفات في السينما والشعر.

ويستهل عبيدو كتابه بقراءة نقدية مطولة يسلط الضوء فيها على معظم الأفلام الروائية (الطويلة والقصيرة) والتسجيلية التي تطرقت لحياة الفنانين التشكيليين على الصعيد العربي والدولي.

ويتحدث في القسم الثاني عن فنانين كان لهم حضور بارز في السينما مثل فان غوغ وفرانسيسكو غويا وميلوش فورمان وبيكاسو وغيرهم من الفنانين الذين رصدت أفلام سينمائية عديدة تاريخهم الفني ومعاناتهم اليومية.

وقدمت السينما طوال تاريخها العديد من الأفلام عن الفنانين التشكيليين وكانت بداية علاقة جديدة بين السينما والفن التشكيلي.

ويقول الكاتب إن العديد من التشكيليين السورياليين وجدوا في السينما وسطا مثاليا لسبر عوالم أخرى واستكشافها، ويؤكد أن فنانين مثل مان راي وهانز ريختر وفرانسس بيكابيا قاموا بمحاولات تجريبية عبر الفيلم لغايات سوريالية.

ويضيف "كتب بيكابيا سيناريو فيلم \'استراحة\' من إخراج رينيه كلير، وشارك سلفادور دالي المخرج بونويل في كتابة فيلم \'كلب أندلسي\' وإخرجه".

ويؤكد أن هذا الانتقال من الوسط التشكيلي إلى الوسط السينمائي "جعل هؤلاء الفنانين يولون اهتماما أكبر بتكوين الصورة، فحين يأتي الرسام إلى الفيلم فهو يحمل بالضرورة نظرة التشكيلي إلى التكوين واللون".