مخطوط إسلامي من القرن السادس عشر يعود إلى مصر

دار الكتب والوثائق القومية تسترد ربعة مصحف قرآنية من 28 ورقة، كتبت بخط النسخ يعود تاريخها لفترة آخر حكام المماليك، قبل بيعها في مزاد بالعاصمة البريطانية لندن.


ثاني مخطوط تسترده مصر مؤخرا بعد "المختصر في علم التاريخ"

القاهرة - أعلنت مصر الأحد استعادة مخطوط إسلامي يعود تاريخه لفترة حكم السلطان قنصوة الغوري آخر حكام المماليك قبل الغزو العثماني لمصر وذلك قبل بيعه في مزاد بالعاصمة البريطانية لندن.
وحكم الغوري مصر في القرن السادس عشر الميلادي بين عامي 1501 و1516.
والمخطوط هو عبارة عن ربعة مصحف قرآنية من 28 ورقة، كتبت بخط النسخ بالمداد الأسود داخل إطار باللون الأحمر، وتبدأ من سورة آل عمران من الآية 93 إلى نهاية الآية 23 من سورة النساء، ولها غلاف من الجلد ببصمة مذهبة.
وقال هشام عزمي رئيس دار الكتب والوثائق القومية في مؤتمر صحفي مؤخرا إن المخطوط مثبت في سجلات دار الكتب المصرية بتاريخ 1884 وكان آخر ظهور له بتسجيلات دار الكتب في نهاية القرن التاسع عشر وتحديدا عام 1892.
وأضاف أن المخطوط كان معروضا للبيع في دار مزادات سوذبيز في لندن شهر أكتوبر/تشرين الأول بمبلغ يتراوح بين سبعة إلى عشرة آلاف جنيه استرليني ضمن مزاد بعنوان "فنون العالم الإسلامي".

تملك دار الكتب والوثائق القومية في مصر أكثر من 60 ألف مخطوط

واشار إلى أن وزارة الثقافة بالتعاون مع الخارجية المصرية نجحت في إثبات ملكية المخطوط واسترداده بالاتفاق مع دار المزادات وحائز المخطوط.
والمخطوط هو الثاني الذي تسترده دار الكتب والوثائق القومية في مصر من الخارج خلال أشهر قليلة بعد مخطوط "المختصر في علم التاريخ" لمؤلفه محمد الكافيجي الذي استردته في أغسطس/آب 2018.
وقال عزمي "ليست كل المخطوطات التي يعلن عن بيعها في المزاد بالخارج تخص دار الكتب، في هذه الحالة أعلنت دار المزادات بالفعل عن بيع مجموعة من المخطوطات لكن واحدا منها فقط هو الذي كنا نملك وثائقه ونثق في ملكيتنا له بالأدلة والبراهين".
وأضاف "نتابع جيدا ما يعرض في المزادات بالخارج من مخطوطات ووثائق لكننا لا نتدخل إلا إذا تأكدنا من ملكية دار الكتب للمخطوط، وحينها نتدخل على الفور لوقف البيع كخطوة أولى ثم نبدأ مرحلة المفاوضات لإثبات ملكيتنا للقطعة المعروضة بالمزاد".
وتملك دار الكتب والوثائق القومية في مصر أكثر من 60 ألف مخطوط، وتعمل حاليا على مشروع كبير لرقمنة هذه المخطوطات.