مدارس الاردن تتمايل على أنغام الموسيقى

'اعزف في مدرستي'

عمان - انطلقت في الأردن مبادرة جديدة لتعليم الموسيقى في المدارس الحكومية تحت عنوان "اعزف في مدرستي" بالتعاون بين مشروع "مدرستي" الذي ترعاه الملكة رانيا العبدالله قرينة العاهل الأردني وموقع "إعزف" على الإنترنت.

وذكر نزار الحمود مدير المشروع أن المبادرة تهدف إلى إدخال تعليم الموسيقى في المدارس العامة.

وقال "أهداف المشروع هو أول شي أنه نعلم وننشر الموسيقى في الأردن وخصوصا في المحافظات. لأنه ما فيها معلمين أو معلمات لمادة الموسيقى. كمان ما في معاهد بتدرس موسيقى. فالموسيقى شوي مهملة. كمان اخترنا المدارس عشان زي ما الكل بيعرف الموسيقى بتزيد التحصيل العلمي للطالب وبتهذب من سلوكه".

وبدأ تنفيذ المبادرة في فبراير/شباط في 16 مدرسة حكومية بمختلف المحافظات الأردنية ومنها إربد وجرش والزرقاء.

وتتلقى المدارس في إطار المشروع مجموعة من الآلات الموسيقية تبرعت بها مؤسسات مختلفة ليختار الطلاب من بينها الآلة التي يريدون أن يتعلموا العزف عليها.

ويتلقى طلاب المدارس دروسا في العزف من خلال الإنترنت يلقيها فنانون لهم خبرة في التدريس.

وذكر حمود أن من مزايا المشروع أنه لا يحمل الطلاب أو المدارس أي تكلفة.

وذكرت رزان الزعبي مديرة مدرسة ماحص الثانوية الشاملة للبنات التي تطبق فيها مبادرة (اعزف في مدرستي) أنها لم تكن تتوقع الإقبال الكبير الذي قوبل به المشروع من تلميذاتها.

وقالت "تفاجأنا أنه البنات عم بياخذوا الموضوع كثير جد وكثير مبسوطين فيه وعم بيؤدوا كثير حلو. فعشان هيك هذا حفزنا أنه نستمر في المشروع. طبعا كوننا بلشنا متأخرين اضطرينا أنه نعطي في اليوم حصتين.. فكان قبل الدوام بييجوا وخلال الفرصة (الفسحة).. فيعني يستغنوا عن وقتين من راحتهم عشان أنهم يتدربوا. وفعلاً أثبتوا فعالية رائعة وعشان هيك احنا إن شاء الله راح نستمر في المشروع".

ويقول المسؤولون عن المشروع إنه يستهدف الطلاب والطالبات الذين تتراوح أعمارهم بين الرابعة عشر والسابعة عشر.

وذكرت ميسون كسواني الطالبة بمدرسة ماحص الثانوية أنها كانت تحلم بفرصة تتعلم من خلالها العزف.

وقالت ميسون "أنا قررت أشترك بهذا المشروع لأنه كثير عندي طموح وموهبة حاسة أنه راح أعرف أعزف. ومن زمان كنت أشوف الناس وهم يعزفوا فكنت حابة كثير أني أعزف. الآلة اللي أنا باعزف عليها هي الطبلة وفيه كمان آلات كلهم باعزف عليهم.. بس أكثر شي حبيته الطبلة".

ويشارك في المشروع حتى الآن ما يزيد على 500 طالب وطالبة بمختلف أنحاء الأردن.