مدينة الصدر تعلن الإضراب العام بسبب الحصار الأميركي

غضب شعبي

بغداد - تشهد مدينة الصدر معقل ميليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الديني مقتدى الصدر الثلاثاء اضرابا عاما احتجاجا على الحصار الذي فرضته القوات الاميركية منذ اسبوع على هذا الحي الشيعي.
وقال شهود عيان ان الاضراب ينفذ الثلاثاء بعد نداءات اطلقت في المساجد الاثنين الى "عصيان مدني وتعطيل المدارس والبنوك وجميع المؤسسات العمومية احتجاجا على الحصار المفروض من قبل الجيش الاميركي على المدينة".
واستثني من هذه الدعوة موظفو وزارة الصحة والمستشفيات.
وتفرض القوات الاميركية حصارا امنيا على مدينة الصدر منذ اسبوع بعد خطف جندي اميركي من اصل عراقي من قبل مسلحين مجهولين، ويتم اخضاع كل الداخلين والخارجين الى المدينة لتفتيش دقيق من قبل الجنود الاميركيين.
واكد شهود العيان ان المحلات التجارية في المدينة مغلقة وغابت عنها حركة سير الآليات.
من جهته، قال الشيخ حمد الله الركابي المسؤول الاعلامي لمكتب الصدر في الكرخ ان "هذا العصيان هو تعبير سلمي لرفض الحصار على هذه المدينة المسالمة (...) ورسالة الى الحكومة العراقية لتبدي موقفها الرسمي تجاه هذه الممارسات".

واضاف ان "المدينة شهدت تفجيرا عنيفا الاثنين اوقع العشرات من الشهداء والجرحى الذين توفي عدد كبير منهم بسبب عدم تمكن نقل المصابيين الى مستشفيات متخصصة خارج المدينة".
واعلنت وزارة الداخلية العراقية الاثنين ان 29 من عمال البناء قتلوا وجرح 59 آخرون في الانفجار الذي وقع الاثنين في مدينة الصدر.