مركز فنون جامعة نيويورك أبوظبي يطلق موسمه الخامس

الموسم الجديد ينطلق تحت شعار "التواصل"، حيث يستلهم موضوعاته من قيم عام التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة.


الموسم يحتضن نخبة من أبرز الفنانين الملهمين على الصعيدين المحلي والعالمي، والذين سيقدمون أكثر من 100 عرض


أكثر من 90 فعالية تفاعلية وتعليمية في إطار برنامج "خارج خشبة المسرح"

احتفاءً بالذكرى الخامسة لتأسيسه أعلن مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي رسمياً عن إطلاق الموسم الخامس من عروض الأداء المتنوعة، جاء ذلك في مؤتمر صحفي استعرض خلاله بيل براجين، المدير الفني التنفيذي لمركز الفنون، قائمة العروض الاستثنائية للموسم الجديد، مع تسليط الضوء على هذا الإنجاز المتميز في مسيرة مركز الفنون. 
ينطلق الموسم الجديد تحت شعار "التواصل"، حيث يستلهم موضوعاته من قيم عام التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يعكس السبل المتعددة التي يتبناها مركز الفنون للتقريب بين الأشخاص من مختلف الثقافات عبر التجارب الفنية المشتركة. 
وستجري فعاليات الموسم الخامس في الفترة من سبتمبر/أيلول 2019 حتى يونيو/حزيران 2020، لتحتضن نخبة من أبرز الفنانين الملهمين على الصعيدين المحلي والعالمي، والذين سيقدمون أكثر من 100 عرض تشمل ستة أعمال تكليف فنية وثلاثة عروض تُقام للمرة الأولى في العالم و14 عرضاً يقام للمرة الأولى في دولة الإمارات، بالإضافة إلى أكثر من 90 فعالية تفاعلية وتعليمية في إطار برنامج "خارج خشبة المسرح". وتستند فعاليات الموسم الجديد على مهمة مركز الفنون الرامية لتشجيع التواصل بين الناس، ورعاية الإبداع والحوار الثقافي المنفتح، فضلاً عن دعم المواهب الناشئة. 
وفي خطوة جديدة هذا العام، يرحب مركز الفنون بشركائه الجدد من المجتمع المحلي، والذي يسهم دعمهم السخي في تقديم زخم إضافي لبرامج المركز الطموحة. وتضم قائمة الرعاة الرئيسيين لمركز الفنون كلاً من "مبادلة" و"بنك أبوظبي التجاري"، فيما تنضم شركتا "جي إيه سي جلوبال" كشريك داعم للمركز. 
وفي تعليقها على انطلاق الموسم قالت مارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي: "يغمرني السرور بالاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة لمركز الفنون وبهذه المحطة البارزة من مسيرته المكللة بالنجاح، والتي تتزامن مع حلول السنة الأكاديمية العاشرة لجامعة نيويورك أبوظبي، والأولى لي في منصبي كنائب لرئيس الجامعة".
وأضافت ويسترمان "انطلاقاً من دوري في تشكيل الرؤية الأصلية لجامعة نيويورك أبوظبي حينما شغلت منصب عميد مؤسس، جاءت هذه الخطوة أشبه بعودةٍ حميدة لي إلى حيث أنتمي. ومن الرائع أن نشهد مدى النمو وحجم الإنجازات التي حققتها أبحاث الجامعة ومنحها الدراسية، فضلاً عن ريادتها في مجالات الفنون التي تخطّت حدود حرم الجامعة نحو المجتمع على نطاق أوسع، حيث استقطبت إبداعات المركز شرائح متنوعة من الجمهور عبر برامج عامة وأنشطة تفاعلية متميزة. وأفتخر بالمكانة التي وصل لها المركز، إذ أصبح جزءاً رئيسياً من النسيج الثقافي الغني الذي يشكّل أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام؛ وأنا متفائلة بالإبداعات الفنية التي ستفيض عن جامعة نيويورك أبوظبي خلال السنوات الخمس المقبلة".

وأكد بيل براجين أن هذا الإنجاز المتميز يأتي بالتوازي مع مسيرة النمو والتطور المستمرة للمركز. وشكر ضيوف المركز على ما يبدونه من حماس وثقة كبيرتين بما نقدمه، والذين يقصدون فعاليات الموسم المختلفة لاستكشاف أحدث التجارب الفنية الملهمة وأعمال التكليف الفنية الجديدة والعروض الفنية الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، والمُقدمة جميعها من إبداعات أبرز الفنانين المتميزين". 
ولفت براجين إلى أنه "بالتوازي مع جهود تعزيز العلاقة مع الجمهور، نتوجه بالشكر إلى شركائنا المرموقين من مجتمع الأعمال في دولة الإمارات، بما فيهم "مبادلة" و"بنك أبوظبي التجاري"، على دعمهم المتواصل لمسيرة نجاحات المركز. 
وأثنى على عودة مارييت ويسترمان إلى جامعة نيويورك أبوظبي خلال العام الحالي في منصبها الجديد كنائب رئيس الجامعة. وقال "خلال عملها السابق كأول عميد لجامعة نيويورك أبوظبي، أبدت ويسترمان فهماً معمّقاً للقيم المحورية التي تتمتع بها البرامج العامة بالنسبة للجامعة وأهمية اندماجها ضمن الحياة الثقافية والفكرية في دولة الإمارات، والتي انعكست بصورة جلية في التطور الاستثنائي الذي حققه مركز الفنون". 
ومن المقرر أن يفتتح مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي فعاليات الموسم الخامس رسمياً في 5 و6 و7 سبتمبر/أيلول القادم مع عرض "الأحلام الإثيوبية" لفرقة "سيرك الحبشة". وتزخر فعالية "الأحلام الأثيوبية" بعروض مليئة بالحماس والتشويق والمرح ضمن أجواء متميزة تلائم كافة أفراد العائلة، ليُجسد الاحتفال الأمثل بانطلاق فعاليات الموسم الجديدة، وبحلول مناسبة رأس السنة الأثيوبية في الأسبوع التالي للعرض.