مريم تروي تجربتها المريرة مع أنظمة العهر

زمن غابت فيه الذاكرة

عمان ـ في روايته الأولى "مريم ذاكرة وطن" يروي محمد حسين الأطرش على لسان مريم تجربتها المريرة مع أنظمة العهر. إنها عمل إبداعي مميز ولكنها أيضا تراجيديا تؤرخ لمرحلة زمنية من تاريخ هذه الأمة الأسود، بكل صدق وموضوعية، وبكل أسى وحزن ومرارة مع التركيز على سياسات القهر والقمع العربية التي تسلط على المواطنين المناضلين منهم وغير المناضلين، الرجال منهم والنساء ... على حد سواء أساليب من القهر والتعذيب.

وعن ذلك كتب الشاعر جهاد أبو حشيش، "في زمن غابت فيه الذاكرة، وظن الطغاة أنهم اغتالوا ملامح الإنسانية داخل الإنسان العربي، ثمة من كان يرصد الألم ويصر أن يحتفظ بملامح الإنسان فيه، رغم تعهر آلة القمع العربية، ظل يحفر في لحمه ليكبر وسط خرائب القهر والوجع، وذات حقيقة كان له أن يشهر ذاكرته لغة قادرة على الوصول والفضح، فكانت روايته (مريم .. ذاكرة وطن)، التي تفضح بلا تزويق سياسات القهر والقمع التي تُسلَّط على المواطن العربي، أساليب من التعذيب رسموا بها فوق جسد المواطن بطولاتٍ وأمجاداً فقدوها في ساحة المعارك بين الرجال وأفرغوا ثورات نقمتهم فوق جلد الياسمين. في سجون التعذيب، يغتصب الرجل كما المرأة، لا فرق."

ويضيف قائلا: إنها "رواية المسكوت عنه، في وطن حاول أن يوهمنا أن نستر لحمنا المغتصب بالصمت، فكانت مريم، ذاكرة الأمهات العربيات اللواتي علقن أبناءهن على مشاجب القهر، ووقفن كسنديانة عتيقة يحرسن الانتظار. وظللن يزرعن أبناءهن في الحدائق الخلفية للوطن، لكي لا تنمحي ذاكرة الحلم وتغيب الرؤيا."

والرواية الصادرة عن دار فضاءات للنشر والتوزيع بعمان في 224 صفحة، قدمت لها الكاتبة الفلسطينية رجاء بكرية، وجاءت مقدمتها لتشكل لوحة تشكيلية تفتتح بها الرواية تحت عنوان "مزرعة تبكي ورق" ومما جاء فيها:

" أعتقد أنّنا نبحث فيما نكتب عن الزّمن الّذي آلمنا، وزمن الميليشيات هو ما يؤلم في رواية مريم. ولعلّه من حظّ محمّد حسين الأطرش انحيازه لإنسانيته، لقلبه وطفولته دون أن يدع السّياسة تستحوذ عليها كما فعلت تلك العصابات المسلّحة بالحياة الّتي أحبّها. لقد منحته طفولته سحر الكتابة على الورق، ورق الورد أو ورق الحياة، فلا فرق بينهما هنا، وهذا تماما ما لا يملكه كلّ كتّاب الحبر كي يوقظوا حياة، وينبضوا بها، أو تنبضَ بهم فوق المساحات الجائعة لصراع من كلّ نوع.

حين كتب لم يسأل الرّاوي قلبه إذا كان يجوز أن يقف كي يخربش بالطّبشورة على باب مريم، لكنّه اختبر قدرة الغبار الأبيض الّذي يطير منها على استدراج عينيها إليه كي تمسكه بالجرم المشهود. من هذا الجرم تبدأ الحكاية، حين كتب ما لم تفهمه على البوّابة الحديديّة، وعنده تنتهي. ترحل مريم دون أن تعرف أنّ الطّفل الّذي كأنَهُ يأتي كي يسجّل ما سنعرف لاحقا أنّه حكايتُها، وبالطبشورة أيضا. هذه الرّواية لا تحتاج لأكثر من جسر ضوء يلمع في العين خطفا كي يسحبك إلى مزرعة تبكي ورق".

مريم تروي قصصنا جميعا مع أنظمة القمع العربية التي تهتز اليوم بفعل نسائم الربيع العربي.

يذكر أن محمد حسين الأطرش شاعر وصحفي عمل رئيسا لتحرير جريدة "المستقبل" الكندية عدة سنوات متناولا المواضيع التي تعنى بهموم ومشاكل الجالية العربية في كندا وهو عضو المركز الكندي لدراسات الشرق الأوسط، أحد مؤسسي الصالون الثقافي الأندلسي وعضو جمعية كلجامش، نشرت له العديد من المقالات في الصحف العربية، فضلا عن كونه أستاذ مادة القانون والعلاقات الدولية التجارية في الجامعة العربية المفتوحة ويتولى حاليا إدارة فريق في المؤسسة الكندية للإحصاءات.