مشروع إسرائيلي إماراتي مشترك يهتم بالذكاء الاصطناعي

شركة "مجموعة 42" الإماراتية، وشركة "رفائيل" للصناعات الدفاعية الإسرائيلية الحكومية تعلنان إبرام اتفاق، لإقامة مشروع مشترك، لتسويق "تقنيات الذكاء الاصطناعي وحلول البيانات الضخمة"، لقطاعات متعددة.


المشروع ياتي من أجل تطوير ونشر أفضل حلول في الذكاء الاصطناعي في مختلف البرامج في المنطقة والعالم

القدس - أعلنت شركة "مجموعة 42" الإماراتية، وشركة "رفائيل" للصناعات الدفاعية الإسرائيلية (حكومية) إبرام اتفاق، لإقامة مشروع مشترك، لتسويق "تقنيات الذكاء الاصطناعي وحلول البيانات الضخمة"، لقطاعات متعددة.
وقالت شركة "مجموعة 42"، التي تتخذ من أبو ظبي مقرا لها، في تصريح مكتوب إن المشروع سيحمل اسم "بريسايت".
وأضافت "من خلال الجمع بين اثنين من أكثر اللاعبين نشاطًا ونجاحًا في مجالات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة، سيجمع المشروع المشترك الجديد معرفة الشركات والموظفين والتكنولوجيا والموارد من أجل تطوير ونشر أفضل حلول في فئتها في مختلف البرامج في المنطقة والعالم".
وأشارت إلى أن حفل التوقيع على الاتفاق تم في مدينة هرتسليا في وسط إسرائيل بحضور سفير دولة الإمارات في إسرائيل محمد آل خاجة ومسؤولين كبار من الشركتين الإسرائيلية والإماراتية.
وجاء في بيان مشترك إن "بريسايت" "ستنشئ مركزًا للبحث والتطوير في إسرائيل، والاستفادة من المواهب المحلية لقيادة تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة، وتطبيقها في قطاعات متعددة مثل البنوك والرعاية الصحية والسلامة العامة وغيرها".
وقال "تخضع الاتفاقية للموافقات التنظيمية، من قبل السلطات الإسرائيلية والإماراتية".
ومن جهته، قال السفير الإماراتي آل خاجة "المشروع المشترك الجديد بين شركة رفائيل و مجموعة 42، ليس مجرد شركتين تجتمعان معًا، بل هو تعاون استراتيجي يعزز العلاقة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة حيث يستكشف البلدان فرصًا متعددة الأوجه للنمو الاقتصادي الثنائي".
وتوصلت الإمارات وإسرائيل في 13 أغسطس/ آب الماضي، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما تم التوقيع عليه يوم 15 سبتمبر/أيلول الماضي في واشنطن.
ومنذ توقيع الاتفاقية أبرمت الإمارات وإسرائيل عدة اتفاقيات تعاون في مختلف المجالات خاصة في التجارة والتكنولوجيا والموانئ والاتصالات.
ومن المتوقع ان يتصاعد التعاون الإسرائيلي الإماراتي ليشمل مجالات اقتصادية واستثمارية أخرى.